الرئيسية » صحة » 92 في المائة من ساكنة المعمور تعيش في بيئة ملوثة، وفق ندوة وطنية بمراكش.

92 في المائة من ساكنة المعمور تعيش في بيئة ملوثة، وفق ندوة وطنية بمراكش.

أجمع عدد من المتدخلين في ندوة وطنية نظمت اليوم الأربعاء بمراكش حول “التنقل المستدام. نحو أنماط جديدة للتنقل الحضري النظيف بالمغرب”، أن اعتماد التنقل المستدام يشكل وسيلة ناجعة لتقليص حدة انبعاثات الغازات الدفيئة ومحاربة أثر التغيرات المناخية، مضيفين أن اعتماد هذا النظام المتجدد بالمجال الحضري من شأنه الحفاظ على البيئة ومحاربة أثر التغيرات المناخية، مؤكدين على ضرورة مراعاة الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بخصوص استدامة التنقل.

الندوة، التي عرفت مشاركة ممثلين عن المديرية الجهوية للبيئة لجهة مراكش-آسفي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومركز التنمية لجهة تانسيفت والمؤسسة الألمانية فردريك نومان، أوضحت أن التنقل بالمجال الحضري يفرز نسبة 20 في المائة من انبعاثات الغازات الدفيئة على المستوى العالمي وأن نسبة 92 في المائة من ساكنة المعمور تعيش في بيئة ملوثة، وذكرت  بالمشاريع النموذجية التي تشهدها المدينة الحمراء بخصوص اعتماد نقل مستدام يحترم البعد البيئي والايكولوجي.

كما أوضح المشاركون أن حركية التنقل اليومي تعرف سرعة فائقة نتيجة الارتفاع المستمر في الطلب على وسائل النقل للأشخاص وللبضائع، مما يترتب عنه ظواهر الازدحام خاصة بالحواضر، والارتفاع المستمر للانزعاجات وتفاقم انبعاثات الكاربون وآثارها على البيئة وكذا صحة الساكنة، داعين جميع الفاعلين الى ضرورة اعتماد نماذج بديلة للتنقل المستدام لتقليص مستوى استهلاك الطاقة ومحاربة تغير المناخ.

وسجلت هذه الندوة أزيد من 80 مشاركا يمثلون المصالح الخارجية والمنتخبين، والسلطات المحلية، وجامعيين، وخبراء ومنظمات المجتمع المدني، حيث ناقشوا خلالها قضايا التنقل الحضري وإدارة حركة السير ، فضلا عن تبادل الخبرات والتفكير في آفاق التنقل المستدام ورصد التحديات المرتبطة بتطوره وإبراز العناصر الرئيسية للإجراءات الممكن اتخاذها.

وشكلت هذه الندوة فرصة لتحسيس وتشجيع صانعي القرار على أهمية تعميم نظام الحافلات الكهربائية وتطبيق سياسات نقل حضري مستدام نظيف وفعال، والعمل على تحديد سياسة شاملة حول التنقلات الحضرية الوطنية بهدف صياغة سياسة منسجمة، تشاورية ومشتركة في مجال التنقلات بجميع أنماطها (النقل الجماعي الحضري، السير على الأقدام، على الدراجة الهوائية، وتنظيم شبكات الطرق)،لضمان شروط تنمية اجتماعية واقتصادية متوازنة تأخذ بعين الاعتبار احترام البيئة وسلامة المواطنين

%d مدونون معجبون بهذه: