الرئيسية » الرئيسية » 193 ألف طفل مغربي يمارسون أعمالا شاقة ويتعرضون للاضطهاد وللاستغلال

193 ألف طفل مغربي يمارسون أعمالا شاقة ويتعرضون للاضطهاد وللاستغلال

بشرى عطوشي

في اليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال، دقت المنظمة الديمقراطية للشغل، ناقوس الخطر داعية الحكومة إلى حظر تشغيل من تقل أعمارهم عن 18 عاما، وملاءمة جميع القوانين الوطنية مع التشريع الدولي بما فيها مدونة الشغل، والحد الأدنى لسن الاشتغال في العمل المنزلي هو 18 عاما.

وشددت المنظمة على ضرورة “تفعيل القوانين القائمة وإجبارية التعليم إلى حدود 15 سنة وتوفير فرص تعليمية للأطفال المستهدفة من خلال التعليم المجتمعي وتحسين سبل المعيشة لأسر الأطفال الفقيرة من خلال دعمها المادي وتوفير الخدمات الاجتماعية من تعليم وصحة وسكن”

وطالب المصدر في بلاغ توصل موقع “المنعطف” به، بإلحاق الأطفال العاملين والمتسربين من التعليم بالتكوين المهني ومحاربة الأمية والعمل على تقليص الفجوة في النوع الاجتماعي بين الأطفال من خلال تعزيز تعليم الفتيات والاناث وتحسين القدرة الغذائية لهؤلاء الأطفال من خلال توفير التغذية المدرسية”.

ولم تغفل المنظمة الإشارة إلى أن آلاف الأطفال المغاربة “يمارسون أعمالاً شاقة وخطيرة ويتعرضون للاضطهاد وللاستغلال بما فيه الاستغلال الجنسي والهجرة والتشريد في البلدان الأوربية خاصة إسبانيا، السويد وفرنسا بسبب الفقر والعوز والتفكك العائلي وارتفاع ظاهرة الطلاق والهدر المدرسي وحرمانهم من طفولتهم وتعليمهم الإلزامي”

واشارت إلى  أن الإحصائيات الرسمية تؤكد أن الأعمال الخطيرة تطال 193 ألف طفل من بين الفئة المتراوحة أعمارها ما بين 7 و17 سنة خلال سنة 2015، وهو ما يمثل 59 في المائة من الأطفال العاملين و2,9 في المائة من مجموع أطفال هذه الفئة العمرية وضمنهم 90 في المائة يشتغلون بالبادية.

%d مدونون معجبون بهذه: