فنون

160 ألف شخص حجوا لحفل أسما لمنور بموازين

ليلة قبل اختتام الدورة السادسة عشر لمهرجان موازين، أحيت النجمة المغربية والعربية أسما لمنور، حفلا باذخا بالطرب، على منصة النهضة.

المنصة عرفت احتشاد 160 ألف شخص على الأقل، وهو رقم قياسي للمهرجان بأكمله، ولهذه الدورة تحديدا. محبو أسما قدموا من مختلف المدن المغربية، لحضور حفل الفنانة، التي اشتاقها الجمهور الرباطي والمغربي على منصة موازين، بعد غياب 6 سنوات.

دخلت أسما المسرح دخولا ملكيا، بفستانها الذهبي الأنيق، وعلى نغمات أغنيتها الناجحة، هاكاوا. لم تقدم أسما حفلا كلاسيكيا، كون المنصة كانت تضج بالفن، بفضل المؤثرات البصرية، الراقصين المحترفين الذين أثثوا عددا من الأغاني، وببصمة قوية لفرقة موسيقية ضمت أهم الموسيقيين من المغرب، الجزائر، الكويت، فرنسا…

أطربت أسما فأمتعت، بريبيرطوارها الفني المتنوع، حيث تنقلت بين ماشي رجولة، صافي، جوني مار، شكون للي قال، والصبية التي حققت نجاحا باهرا.

لم تبخل أسما على الجمهور، فقد أدت جميع أغاني ألبومها المغربي الأخير “صبية”، الذي لا يزال يحصد النجاحات والملايين من المشاهدات. أما رائعة عندو الزين، فقد كانت نجمة الحفل، حيث طلب الجمهور إعادتها، وهو ما استجابت له ملكة الأندلس بكل حب.

ليلة باذخة طربيا، مشعة بصريا، ومتكاملة فنيا، لفنانة حملت ثقافة وطنها للعالم العربي، فحملها أبناء بلدها في قلبهم لغاية الثانية صباحا، غير مكترثين لا بالجو البارد أو التعب.. كان همهم الاستمتاع، بطلة فنانة مغربية عربية تهديهم عصارة 4 سنوات من الجهد في ألبوم مغربي خالص، آثرت إلا أن تقتسم نغماته مباشرة مع جمهور بادلها الحب والتقدير.

الأكثر قراءة

To Top