قال الكاتب العام للمنتدى المغربي للخصوبة، عبد الوهاب بشوشي، اليوم السبت بالرباط، إن ما مجموعه 800 ألف زوج، أي 15 في المائة من الأزواج المغاربة يعانون من العقم، وتعاني منه 30في المائة من النساء ونفس النسبة لدى الرجال.

وأكد بشوشي في كلمة افتتاح الملتقى الوطني حول المساعدة الطبية على الإنجاب، الذي نظم تحت شعار “المساعدة الطبية على الإنجاب بين التأطير القانوني وإكراهات الممارسة”، أن هذا اللقاء الوطني يهدف إلى التفكير في ضرورة تأطير أفضل لتقنيات المساعدة الطبية على الإنجاب المتواجدة منذ 30 سنة.

وأوضح في هذا الصدد أن العقم يعد مشكلا متعدد الأسباب يفرض نفسه في المجتمع، وهو ما يقتضي الوقوف على إيجابيات وحدود مشروع القانون 17-47 المتعلق بالمساعدة الطبية على الإنجاب المعروض على البرلمان، ومناقشة بعض مواده، لجعلها أكثر نجاعة في خدمة الأزواج المغاربة الذين يعانون من العقم، وتمكين الهيئة الطبية (أطباء وإحيائيين وصيادلة) من العمل بطمأنينة.

وأشار إلى أن تعاضديات التأمين لا تغطي تقريبا تكاليف المساعدة الطبية على الإنجاب، مضيفا أن التغطية الجغرافية والصحية تبقى غير كافية لمواجهة مشاكل العقم.

ويهدف هذا الملتقى الذي نظمته الجمعية المغربية للعلوم الطبية تحت إشراف الهيئة الوطنية للأطباء، إلى بلورة رؤية شمولية وتكاملية حول المساعدة الطبية على الإنجاب التي تشكل أحد الملفات العلمية الشائكة في المجال الطبي.

وناقش المشاركون في هذا الملتقى محاور همت على الخصوص “واقع المساعدة الطبية على الإنجاب بالمغرب” و”تطور المساعدة الطبية على الإنجاب وإطارها القانوني في أوروبا والعالم العربي الإسلامي“.