الرئيسية

100 رجل يدافعون عن المساواة في الإرث

بشرى عطوشي

لازال موضوع المساواة في الإرث في المجتمع المغربي، يسيل المزيد من المداد، بعد أن كان أثير النقاش حوله، في سنة 2015، من خلال ندوات مختلفة، والتوصية التي نشرها المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وقد جرى إطلاق مبادرة عرض كتاب سهرت على إنجازه وتقديمه المحللة النفسية حكيمة اللبار، وهو الكتاب الذي يحمل عنوان” رجال يدافعون على المساواة في الإرث، كتب مقدمته محمد الخمليشي مدير دار الحديث الحسنية، ودافع من خلاله نخبة من الأساتذة الباحثين، والمثقفين، والصحافيين والفنانين، عن وجهة نظرهم في المساواة بين النساء والرجال في الإرث، وذلك بعد أن كان الموضوع يعد من المحظور مناقشته في المجتمعات الإسلامية.

ويعد رواق حكيمة اللبار، الذي ساهم في عرض هذا الكتاب مساء أمس الأربعاء، من بين الأروقة التي اهتمت بموضوع المساواة بين الجنسين، حيث سبق وانفرد بنشر كتاب “النساء والأديان وآراء النساء في المغرب” وهو الكتاب الذي عرف مشاركة نخبة من النساء اللواتي نددن من خلاله بالتمييز ضد المرأة في الديانات المختلفة، كما ساهم هذه المرة 100 رجل في كتاب “رجال يدافعون عن المساواة في الإرث”.

وتطرق جزء من حجج حكيمة اللبار إلى دستور 2011، من خلال المادة 19 المتعلقة بالمساواة في الحقوق بين الرجال والنساء في كل المجالات، هذا بالإضافة إلى الجانب السوسيو اقتصادي” قرابة 27 في المائة من الأسر المغربية تعولهم امرأة، بمعنى أن هؤلاء النساء يمولن أسرهن”.

وترى مقدمة الكتاب حكيمة اللبار، أنه على الرغم من كل التطورات التي عرفها المجتمع المغربي، فهو لا يختلف عن المجتمع العربي في القرن الهجري الأول، ولم يتمكن من إخراج قانون للمساواة بين الجنسين يتلاءم والتطورات الحالية، ويرفع عن المرأة الهشاشة الاقتصادية التي تقود العديد من الأسر إلى الفقر، وتقوض العلاقات الأسرية والمجتمع ككل.

 

 

 

 

 

الأكثر قراءة

To Top