عبد الرحيم بنشريف

فنيا أبى رئيس أعظم دولة في العالم، إلا أن يدشن عهده بالتضييق على حرية التعبير داخل مجتمعه، والطامة الكبرى أن الحظر يتعلق بأهل الفن والإبداع.

فبعد الخطاب الذي ألقته الفنانة الأمريكية الشهيرة ملكة البوب ذات الصيت العالمي مادونا، خلال الوقفة النسائية المناهضة لدونالد ترامب، قررت إذاعة  HITS 105منع بث و تداول أعمالها الفنية على أمواجها، عقابا لها على ما تضمنه الخطاب من انتقادات لاذعة، عبرت بها عن معارضتها تولي ترامب مهام رئاسة أمريكا.

مدير المحطة الإذاعية أضاف أن قرارا جماعيا تتخذه باقي المحطات سيكون عقابا اقتصاديا بالغ الأثر على موقف المغنية مادونا.

يحدث هذا في دولة الحريات والمساواة ما رأيكم في هذا، وكيف سيتطلع المجتمع الأمريكي إلى الحرية والإبداع غدا.