صحة

وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية وتأكيد ضرورة إنشاء وكالة وطنية للدواء والمنتجات الصحية.

 إنشاء وكالة وطنية للدواء والمنتجات الصحية، والبحث عن سبل تشجيع البحث العلمي في المجال الصيدلي، وجلب الأبحاث السريرية، لتمكين المواطن المغربي من الولوج إلى الأدوية المبتكرة، هي أولويات أكد عليها وزير الصحة، الحسين الوردي، خلال لقاء تواصلي عقده، أمس الاثنين بالرباط، مع ممثلي الصناعة الدوائية بالمغرب، من خلال الجمعية المغربية لصناعة الأدوية والجمعية المغربية للدواء الجنيس، ومقاولات الأدوية بالمغرب، أيضا ضرورة تكييف النصوص القانونية؛ كقانون 17.04 وهو بمثابة دستور الأدوية والصيدلة، والقانون 09.71 المتعلق بالمخزون الاحتياطي.

وأوضح البلاغ  للوزارة أنه تم خلال هذا اللقاء تدارس سبل النهوض بقطاع الصناعة الدوائية بالمغرب، باعتباره قطاعا حيويا واستراتيجيا، وإعطائه دفعة جديدة، عبر تعزيز الصناعة الدوائية والرفع من صادرات الدواء المغربي إلى العديد من الدول؛ لاسيما دول أوربا ودول الخليج ودول الجنوب.

وقدم المشاركون في هذا اللقاء مجموعة من الاقتراحات والتوصيات للنهوض بهذا القطاع الحيوي، الذي عرف قفزة نوعية خلال السنوات الأخيرة، سواء على مستوى الإنتاج أو التسويق، وطنيا ودوليا؛ وهو ما حفز المصنعين، يضيف البلاغ، على مواصلة الجهود لتطوير هذه الصناعة، وجعل المغرب نموذجا، سواء في ما يتعلق بالقوانين المنظمة لهذا القطاع، أو ما يرتبط بجودة الدواء الذي تصنفه منظمة الصحة العالمية ضمن المجموعة الأوروبية.

 

الأكثر قراءة

To Top