دولية

واشنطن تكثف الضغوط على بيونغ يانغ فيما الأخيرة تتهم “سي آي ايه” بالتخطيط لاغتيال زعيمها.

دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أمس الخميس رابطة دول جنوب شرق آسيا إلى تكثيف الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على كوريا الشمالية، خلال اجتماعه الأول مع وزراء خارجية الآسيان، بهدف بذل جهود لمنع مصادر الدخل التي تتمتع بها كوريا الشمالية في المنطقة والوصول بالعلاقات الدبلوماسية معها إلى الحد الأدنى . 

ووفق باتريك مورفي نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون جنوب شرق آسيا، فإن أرضية مشتركة كبيرة قد تشكلت حول هذه القضية، مذكرا أن الولايات المتحدة تشجع على “خطوات مستمرة وإضافية في جميع أنحاء الآسيان”، التي تضم بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام. 

وفي مقابل ذلك اتهمت كوريا الشمالية اليوم الجمعة وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية “سي آي ايه” بتدبير مخطط لاغتيال الزعيم كيم جونغ اون وذلك في بيان صادر عن وزارة امن الدولة في كوريا الشمالية، نشرته وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية في أوج التوتر بالمنطقة، يشير إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية والاستخبارات الكورية الجنوبية أعدت “مؤامرة دنيئة” تشمل استخدام “مواد بيولوجية-كيميائية” لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي خلال احتفالات في بيونغ يانغ.

الأكثر قراءة

To Top