طالبت هيئات إسلامية مقدسية اليوم الثلاثاء القمة العربية المقبلة بحماية مدينة القدس ومقدساتها، ضمت دار الإفتاء الفلسطينية ودائرة الأوقاف الإسلامية والهيئة الإسلامية العليا إضافة إلى محافظة القدس ووجهاء المدينة، وذلك في رسالة تم وجيهها إلى رؤساء وأمراء الدول العربية، ودعت إلى تأكيد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أن القدس عاصمة الدولة الفلسطينية وبأن الحقوق العربية والإسلامية والمسيحية فيها غير قابلة للتصرف

وشددت الهيئات في رسالتها بحسب بيان مشترك صدر عنها على أن “حماية القدس ومقدساتها والدفاع عنها واجب ومسؤولية كل العرب وترجمة ذلك على أرض الواقع يأتي من خلال تشكيل لجنة متابعة تقوم بدراسة الاحتياجات العاجلة والدائمة وتوفير ميزانية ثابتة للقدس“. ، داعية كذلك إلى “إنشاء صندوق خاص بالقدس وتفعيل قرارات مؤتمرات القمم السابقة بشأن القدس“. 

ويريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية المحتلة التي تضم المسجد الأقصى عاصمة لدولتهم فيما تصر سلطات الاحتلال الاسرائيلي على اعتبار القدس الموحدة عاصمة لها

ولا يعترف المجتمع الدولي بالقدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي الذي انتهك “قرار التقسيم” الصادر عن الأمم المتحدة في 1947 وينص على منح القدس وبيت لحم وضعا دوليا,و ازداد هذا الرفض بعد احتلال القدس الشرقية وضمها في يونيو عام 1967