تسببت إقالة المدرب، داني بليند، من الإدارة الفنية للمنتخب الهولندي بعد النتائج السلبية التي حققها على مستوى إقصائيات كأس العالم روسيا 2018، في تغيير برنامج المباريات الودية التي كان من المقرر أن يخوضها الهولنديون مستقبلا؛ بداية بمباراة المنتخب المغربي التي حدد موعدها سابقا في 31 ماي 2017 على أرضية مركب محمد الخامس بالدارالبيضاء.

وتوصلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بخبر إمكانية إلغاء المباراة الودية أمام هولندا، حسب ما أوضحته مصادر مقربة، عن طريق الوسيط الذي كان وراء تنظيم المباراة منذ البداية، لتنطلق الجامعة في البحث مباشرة عن منتخب أوربي بديل لمواجهته في نفس الفترة التي تصادف تواريخ الاتحاد الدولي لإجراء المباريات الودية.

ويحاول الناخب الوطني استغلال نهاية الشهر المقبل لمواصلة تحضير المنتخب الوطني لتصفيات كأس العالم روسيا 2018 وإقصائيات كأس أمم إفريقيا الكاميرون 2019، إلا أنه يفضل هذه المرة مواجهة إحدى المنتخبات الأوربية القوية بعدما اكتفى في الفترة الأخيرة بمواجهة المنتخبات الإفريقية؛ كان آخرها المنتخب التونسي والبوركينابي اللذين فاز عليهما على التوالي بنتيجة 1/0 و2/0.