الرئيسية » رأي » نريد أكثر من سبب ومناسبة للفرح

نريد أكثر من سبب ومناسبة للفرح

كتب: يوسف بورة*

 

نعم، لقد كانت بالفعل ليلة أخرى من ليالي الاستثناء المغربي الجميل. ليلة تصالح فيها المغاربة مع الفرح الجماعي، وقدموا للعالم صورة شعب يحب وطنه ورموزه حد الوله والجنون. ليلة تواصلت فيها ثلاثة أجيال من المغاربة وتعانقوا ورقصوا وهللوا في كل شبر من هذه الأرض الطيبة، بل وفي مدن وعواصم العالم وحيثما وُجد مغرب في هذه الدنيا إلا وخفق قلبه للوطن.

هذا ما صنعه لنا وبنا أسود الأطلس ليلة الحادي عشر من نونبر2017 عندما حازوا  بطاقة التأهل إلى كأس العالم لكرة القدم بروسيا2018. فقد كانت حركاتهم ولمساتهم للكرة فوق رقعة الملعب تلامس قلوب 36 مليون مغربي  في البيوت والمقاهي والساحات العمومية وفي الصحراء والسهول والجبال . لتخرج أمواج بشرية بعد إعلان الفوز كلها ملونة بالأحمر والأخضر وبكل وسائل الاحتفال لتصنع ليلة بيضاء عنوانها كلنا مغاربة. والأجمل في الأمر أنه لم يسجل ولو حادث واحد يعكر صفو الملايين . المواطنون يعانقون رجال الشرطة ويقبلون بعضهم البعض وكأنه يلتقون بعد فراق طويل، وكأنهم يعيدون اكتشاف أن بداخلهم الكثير مما يعطونه لبعضهم البعض ولبلادهم .

فجأة اختفى التشكي من الوطن وصار هو عريس تلك الليلة وسلطانها المحمول على الهامات.

نعم، هذا ما تصنعه الرياضة عموما، وكرة القدم على الخصوص.لكن الحياة ليست رياضة فقط. ونحن على يقين أن أسود الأطلس سيحققون نتائج طيبة في المونديال نظرا لشحنة التشجيع والاحترام  والتقدير التي توّج الشعب جهودهم لكن هذه النتيجة تسائلنا عن أمور أخرى أكثر أهمية. فإذا كان الأسود قد انتصروا بسبب لعبهم العقلاني والحديث وروحهم الوطنية العالية فإن الإدارة والسياسة والثقافة وباقي مناحي الحياة هي بحاجة إلى تفعيل هذه القيم لنحقق الإقلاع المأمول ونخلق أكثر من فرصة للفرح. فالإنجازات الجماعية هي ما تقوي روح الوطنية ونكران الذات وهي ما سيجعلنا نخرج من واقع العدمية والأنانية  وثقافة “راسي يا راسي” و”ماكاينش معامن” التي كلها ثقافة هدامة  قاتلة.

وربما كان أحد أهم مداخل التخلص من هذه الثقافة هي ثقافة مضادة تتأسس على القيم المغربية الأصيلة كالتضامن والحوار الطيب وقداسة الأسرة، ثقافة ينخرط المثقفون في صقلها، بحس نقدي  واستراتيجية تضع الوطن في صلب  حركيتها وهدفها الأسمى . نريد مثلا أن يخلق كتاب في الأدب والفكر والفن  أو شريط سينمائي أو مسرحية أو لوحة تشكيلية  أو مجال من مجالات العلوم .. فرحا ونقاشا مثل الذي صنعه  أسود الأطلس. قد تبدو الفكرة غير واقعية، لكن أليس الحلم بداية تحقيق الواقع؟  ماذا لو نال  أديب أو عالم أو مهندس أو طبيب من المغرب جائزة من جوائز نوبل ؟ ألن نخرج إلى الفضاءات العامة للاحتفال.. أكيد أننا سنفعل ذلك وسيرتسم في مخيلتنا وفي وعينا الجماعي كلحظة تاريخية  تبقى راسخة لأجيال  وأجيال. يكفي لتحقيق ذلك أن نؤمن بمقدراتنا ونعمل لتوفير الوسائل والثبات على الهدف والسير في دربه بإصرار وصدق.

إننا نريد ثقافة  تحرك الراكد فينا وتصحح اعوجاجنا وتنير لنا الطريق نحو النماء، ثقافة تستنبط فينا القدرة على الفرح ورفع رؤوسنا بين أمم العالم لأننا بالفعل أمة عريقة ضاربة بجذورها في التاريخ وتشرئب نحو المستقبل بثقة وصبر نادرين.

هذا ما خالجني ليلة فوز الأسود ومن متابعتي لسلوك مواطنيّ ليلتها. لقد كانت جرعة أمل نتمنى أن يلتقط كل معانيها ودلالاتها مثقفونا والقائمون على أمرنا واستثمارها  في مجالات أخرى إلى جانب الرياضة.. فلعلنا نصنع أكثر من سبب ومناسبة للفرح.

*رئيس جمعية الكتبيين المغاربة

%d مدونون معجبون بهذه: