الرئيسية » مجتمع » ندوة” المرأة في البحر الأبيض المتوسط” تدعو إلى رفع الحواجز أمام تحرر المرأة وتحقيق المناصفة.

ندوة” المرأة في البحر الأبيض المتوسط” تدعو إلى رفع الحواجز أمام تحرر المرأة وتحقيق المناصفة.

أوصى المشاركون في ختام الندوة، الدولية حول “المرأة في البحر الأبيض المتوسط: الهوية والمشاركة السياسية والريادة والتمكين”، الأولى التي نظمت مساء أمس الخميس، هذه السنة في إطار برنامج “قنطرة: جسور للحوار والتعايش” الذي تسهر على تنفيذه مؤسسة الثقافات الثلاث للبحر الأبيض المتوسط بشراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، ببذل المزيد من الجهد ورصد الإمكانات اللازمة لرفع قدرات المرأة وتمكينها من الريادة وتحقيق المناصفة، ورفع الحواجز التي تعترض طريقها إلى ذلك.

وأكدوا، على أهمية دور المجتمع المدني في تحقيق المناصفة والمساواة بين الرجال والنساء، وقدرته على تحقيق التنمية وإقرار السلم في الفضاء المتوسطي، مشددين على أن التقارير التي تعد بشأن سياسات الجوار لا تبرز، بشكل كاف، هذا المجتمع المدني، الذي كان وراء إطلاق الكثير من التحولات في بلدان الضفة الجنوبية.

وشددوا، على أهمية وضع تشريعات من قبل السياسيين والمنتخبين، تهتم بوضع المرأة، في اتجاه تحقيق المناصفة، وعلى ضرورة مطالبة الحكومات والإدارات عموما بالعمل على تطبيق القوانين، والسعي للتقريب بين مؤسسات الدولة وبين فعاليات المجتمع المدني من جمعيات نسائية وحقوقية ومراكز البحث ووسائل الإعلام، مبرزين أهمية القبول بالتغيير ونبذ الصور النمطية، لاسيما حول المرأة، التي يبقى دورها أساسيا في بلوغ التحولات المرجوة.

وأبرزوا في هذا الصدد دور المرأة المبدعة في تقديم نظرة إيجابية عن النساء، مشيرين إلى أن المرأة المتوسطية أكثر إبداعا لاسيما في جنوب المتوسط، وتبرزن من خلال أعمالهن قضايا المرأة وتطلعاتهن، وبالتالي ضرورة الاهتمام بهن وتشجيعهن على المزيد من العطاء لبلوغ أعلى المراتب جنبا إلى جنب مع شقيقها الرجل.

وتمييز حفل اختتام هذه الندوة بالاحتفاء بمجموعة من النسوة أبدعن وتميزن في مجالات عملهن، ومنهن كاتبة الدولة السابقة للثقافة وسفيرة المغرب سابقا لدى اليونسكو، عزيزة بناني، التي منحت مؤخرا دكتوراه فخرية من جامعة غرناطة الشهيرة، والتي تسلمت أمس درعا اعترافا وتقديرا لعطاءتها.

وتعد مؤسسة الثقافات الثلاث، التي تأسست سنة 1998 بإشبيلية بمبادرة من الحكومة المغربية وحكومة جهة الأندلس، منتدى أحدث على أساس مبادئ السلام والتسامح والحوار، وتعزيز التواصل بين شعوب وثقافات حوض المتوسط، كما تعتبر واحدة من أنشط المنظمات في الفضاء الأورو-متوسطي.

%d مدونون معجبون بهذه: