الرئيسية » ثقافة » ندوة اكاديمية بكلية القانون المحمدية… من اجل فعالية اكثر على الرقابة المالية

ندوة اكاديمية بكلية القانون المحمدية… من اجل فعالية اكثر على الرقابة المالية

احمد العلمي

نظمت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية المحمدية، خلال الأسبوع الماضي  ندوة وطنية، حضرها  ثلة من الباحثين والأكاديميين، من مختلف ربوع المملكة، لمناقشة الرقابة على المالية العامة وحماية المال ، وإطلاق ” نداء من أجل فعالية الرقابة على المالية العامة “.

وعرفت الندوة التي نظمت بمشاركة مؤسسة هانس زايدل، وامتدت ليوم كامل نقاشا مستفيضا، بحيث شهدت  تدخل أكثر من 18 باحثا على المستوى الوطني،  كما عرفت حضور عدد كبير من الطلبة الباحثين وأساتذة جامعين من مدن سلا، الرباط، ، الدار البيضاء وطنجة.

وأكدت الندوة عموما، على أن حماية الأموال العمومية في الوقت الراهن من أهم الانشغالات الدول، واستقرارها وتقدمها، رهين بالدرجة الأولى بتدبير جيد وفعال للأموال العمومي، معتبرة أن ضمان استقلالية المؤسسات المكلفة بالرقابة هو بمثابة ضمان للاستخدام الرشيد والعقلاني للأموال العمومية وبالتالي تحقيق أهداف السياسات العمومية والمصلحة العامة.

من جهته قال رئيس اللجنة المنظمة للندوة الوطنية  ” الرقابة على المالية العامة ” بالمحمدية، أن هذه الجلسة تتعلق بالإطار الدستوري والقانوني للرقابة على المالية العامة وحماية الأموال العمومية، مؤكدا أنها  تتضمن مجموعة من المحاور تدخل في صلب موضوع الجلسة على اعتبار أن القانون هنا في شقه المتعلق بالتشريع الأساسي أو التشريع التنظيمي، أطر لعملية صرف المال العام، وعملية تنفيذ الميزانية، وبالتالي كان لابد أن يتم برمجة مجموعة من المداخلات بهذا الخصوص ويتعلق الأمر بالرقابة على المال العام.

كما أكد رئيس شعبة القانون العام والعلوم السياسية الأستاذ سعيد خمري في كلمته الافتتاحية أن ” المال العام لا يمكن أن يكون دون ضوابط وأسس تشريعية تؤطر للمال العام حول كيفية صرفه ثم كيفية المحاسبة على إنفاقه من طرف الذين يدبرون الشأن العام أو قد نصل إلى مرحلة المال “السايب يعلم السرقة”  حسب ما يقول المثل الشعبي.

تطبيق الرقابة على المال العام، يؤكد صلاح نشاط أستاذ بكلية الحقوق بالمحمدية، يحسس المجتمع بالأمان، والثقة في مؤسسات الدولة، التي تراقب ماله، الذي دفعه عن طريق الضرائب، وفي حالة هناك عكس ذلك، كما اشار في نفس السياق انه   سيكون هناك رد سلبي إذ سيصبح المجتمع مصدر فقر الدولة،  بتملصه من أداء الضرائب بعدما كان مصدر غناها.

 

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: