الرئيسية

نحو 50 نشاطا للاحتفاء بالتعاون بين المغرب و”والونيا-بروكسل” سنة 2018

 

 

ستتم برمجة نحو خمسين نشاطا في العام المقبل في المغرب وبلجيكا في اطار فعاليات “المغرب 2018” في والونيا – بروكسل، احتفاء بالتعاون المغربي البلجيكي المتعدد القطاعات، وفق ما أفادت امس الاربعاء، المديرة العامة لوالونيا بروكسل الدولية، الهيئة المكلفة بالسياسة الدولية للمجموعة الفرنسية في بلجيكا، وإقليم والونيا واللجنة الجماعية الفرنسية بإقليم بروكسل – العاصمة السيدة باسكال ديلكومينيت.

وقالت السيدة ديلكومينيت، خلال عرضها أمام الصحافة في بروكسل، لمحاور هذا البرنامج، بحضور السفير المغربي في بلجيكا ودوقية لوكسمبورغ الكبرى، محمد عامر انه خلال العام القادم، سيتم تعبئة ما لا يقل عن مائة من الفاعلين والشركاء من القطاعين العام والخاص لتنفيذ برنامج “غني ومتنوع” في البلدين يهدف إلى تعزيز الروابط بين المواطنين المغاربة و البلجيكيين الناطقين بالفرنسية، وكذلك بين الحكومتين.

ويتعلق الامر ببرنامج لوكالة التعاون (أبيف) (جمعية النهوض بالتعليم والتدريب في الخارج) ووكالة والونيا للتصدير والمستثمرين الأجانب (أوكس) الذين خصصوا عام 2018 لتسليط الضوء على ديناميية ونوعية التعاون الحالي والمستقبلي بين فدرالية والونيا – بروكسل، والونيا والمملكة المغربية.

وفي أفق استدامة التبادلات، والعلاقات الإنسانية والتعاون التي أنشئت منذ 20 عاما في المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية، تقترح العديد من المؤسسات الثقافية والجامعات وأقطاب التميز، والسلطات المحلية انشطة “لتعزيز الحوار حول مجموعة القيم التى نتشاطرها”.

وأشارت على وجه الخصوص إلى قيم الفرنكوفونية والتنوع الثقافي والتراث والجامعات كمركز لتنمية المجتمع والتنمية المستدامة وما بعد مؤتمر كوب 22 بمراكش ، فضلا عن مبادرات المواطنين وحقوق الإنسان. ومكافحة العنصرية والتطرف، أو مكانة المرأة في المجتمع.

وستشجع هيئة لوالونيا بروكسل الدولية بشكل خاص مشاركة الشباب في برامجها من خلال افراد حيز كبير للابتكار والإبداع وثقافة الهيب هوب التي يتقاسمها الجانبان، في حين أن “الوكالة الوالونية للصادرات والاستثمارات الخارجية تجعل من المغرب سوقا ذات أولوية في عام 2018 مع عدد كبير من إجراءات الترويج التجاري ومهمات الاستكشاف التجارية المحددة. ويهدف هذا البرنامج إلى دعم شركات والونيا في مشاريعها التصديرية إلى المغرب.

وفي إطار المرحلة الثانية من برنامجها الخاص بدعم العمل المقاولاتي النسائي “من أجلك” بالمغرب، ستقترح جمعية النهوض بالتربية والتكوين بالخارج مع شركائها المغاربة العديد من الأنشطة للتحسيس والتكوين ومواكبة النساء الراغبات في خلق مقاولة خاصة بهن.

وترتكز هذه المرحلة التي تحمل اسم “من أجلك 2.0 ” و تستهدف الذكور أيضا ، على المقاربة الرقمية كوسيلة لفك العزلة والوصول إلى السكان الذين ليس لديهم الإمكانية للولوج للتكوين أو الانتقال من أجل الاستفادة من البرنامج .

وخلال المرحلة الأولى التي امتدت من 2013 إلى 2016 ، تم تحسيس أزيد من 18 ألف امرأة بالعمل المقاولاتي ، كما استفادت أكثر 10 آلاف من التكوين و ما يفوق 15 ألف استفدن من المواكبة، فيما تم احتضان 150 مشروعا من قبل عشر مقاولات حاضنة .

وفي كلمة بالمناسبة، أشاد عامر بوجاهة اختيار المغرب ليكون ضيف شرف هذا الحدث الذي يحتفي بالتعاون المكثف والعريق بين المغرب وبلجيكا

وأكد استعداد مصالح السفارة لمواكبة هذا البرنامج ، من خلال على الخصوص وضع الترتيبات لأنشطته المرتقب تنظيمها في إطار الجهود الرامية إلى التعريف بدينامية الإصلاحات والتنمية التي يشهدها المغرب .

وأبرز السفير، بهذه المناسبة، الإنجازات التي حققها المغرب، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في مختلف المجالات (سياسية، اقتصادية، اجتماعية وحقوق الإنسان…).

وستعرض بالخصوص الأوراش الكبرى التي تم إطلاقها من أجل تطوير البنيات التحتية (الطرقية والمينائية والملاحة الجوية ) والنهوض بالقطاع الصناعي .

وقال إن هذه الإنجازات المدعومة بالاستقرار السياسي والاقتصادي الذي ينعم به المغرب، و أمنه ووضعه المتقدم لدى الاتحاد الأوروبي، و كذلك سياسته الجديدة في مجال الهجرة ورؤيته الإفريقية كلها مقومات من شأنها استقطاب المستثمرين الأوروبيين ، من بينهم البلجيكيون وبالتالي المساهمة في تعزيز أكثر التعاون المغربي-البلجيكي .

 

وسجل ان 2019 ستتميز ـ،من جهة أخرى ، بتخليد الذكرى العشرين لتشكيل بعثة عامة لوالونيا بركسيل بالرباط.

 

الأكثر قراءة

To Top