الرئيسية » صحة » ميكروبات في جسدك لا يمكنك العيش بدونها

ميكروبات في جسدك لا يمكنك العيش بدونها

 

 

 

أفادت دراسات متنوعة بأن الميكروبات الموجودة في جهازنا الهضمي أكثر أهمية لصحتنا مما كان يُعتقد من قبل قد تحتاج لتناول ما هو أكثر من اللبن الرائب الغني بالبكتريا الحية المفيدة للصحة، المعروفة باسم “بروبيوتيك”، لكي تحظى بجسد عامر بالصحة، وبالبكتريا النافعة أيضا، وفقا لما اكتشفه آدم رذرفورد، بعدما أخضع نفسه لاختبار مزعج على نحو ما.

بدأ الأمر معي بإرسال عينة من الغائط إلى القائمين على موقع متخصص في التعرف على الحالة الصحية للأمعاء، وقدرتها على أداء وظائفها، يحمل اسم “ارسم خريطة أمعائي”.

وقال هؤلاء إن بوسعهم كشف النقاب عن طبيعة التركيبة الميكروبية الكامنة في أمعائي.

وقد أجريت هذا الاختبار في إطار التحضير لتقديم حلقة من سلسلة “الحالات غريبة الأطوار لرذرفورد وفراي”، التي تبثها إذاعة “بي بي سي” باللغة الإنجليزية. وتستهدف الحلقة استكشاف الكم الذي تمثله البكتريا من وزن الجسم.

في السنوات القليلة الماضية، أفادت دراسات متنوعة بأن الميكروبات الموجودة في جهازنا الهضمي أكثر أهمية لصحتنا مما كان يُعتقد من قبل.

لكنني سرعان ما سأكتشف أنني كنت – حتى إجراء الاختبار الأخير- فاشلا بشدة في الإبقاء على هذه البكتريا في حالة جيدة. كما كنت على وشك أن أكتشف أن أنظمة غذائية بعينها قد تؤدي إلى تغيير مصائر تلك المخلوقات المجهرية الدقيقة.

تحتوي أمعاؤنا – في المتوسط – على نحو ألف نوع مختلف من البكتريا. ورغم أنه من العسير حصر مثل هذه الكائنات، فإن عددها الإجمالي يُقدر بالتريليونات، وكلها تقريبا تؤدي مهام نافعة بالنسبة لنا.

ويتألف المحتوى الوراثي لكل منّا، أو الجينوم، من قرابة 20 ألف جين. لكن الميكروبات الموجودة لدينا تحتوي على ما يزيد عن هذا بنحو 500 مرة.

ويفيد ذلك في جعلها قادرة على أداء بعض الحيل البارعة للغاية، فهي تساعد على هضم الطعام، وإفراز الفيتامينات والمعادن، وكذلك الحيلولة دون إصابتنا بالأمراض المعدية عبر الاحتشاد والقضاء على البكتريا التي تنقل عدوى هذه الأمراض.لكن مهام ما تحتوي عليه أجسادنا من بكتريا تمتد إلى ما هو أوسع نطاقا من ذلك؛ فهي تحدد الشكل الذي نغدو عليه من الداخل والخارج.

وقال إد يونغ، مؤلف كتاب “أنا أحوي حشدا في داخلي”: “تساعد ميكروباتنا على بناء أجسادنا، وتُشكل ملامح أعضائنا، وتُجددها مع تقدمنا في العمر”. وأضاف يونغ: “ربما تؤثر كذلك على سلوكنا وعلى الطريقة التي نفكر بها. وهناك العديد من الدراسات التي أُجريت على الحيوانات، وتُظهر أن الميكروبات الموجودة في أمعائها تؤثر على حالتها المزاجية، وشخصيتها، وقدرتها على مقاومة القلق والإجهاد”.

ولا يزال من غير الواضح إلى أي مدى يمكن تطبيق مثل هذه النتائج على البشر.لكن ما نعرفه في هذا الصدد يتمثل في أن الاختلافات الموجودة بيننا فيما يتعلق بالميكروبات التي تحتوي عليها أجسادنا، أكثر بكثير من الفوارق القائمة بين بعضنا البعض على صعيد الجينات الموجودة لدينا.

%d مدونون معجبون بهذه: