الرئيسية

مواصلة المشاهد المغربي رحيله القسري إلى القنوات الأجنبية.

عبد الرحيم بنشريف.

في آحدث تقرير للفترة من متم شهر أكتوبر إلى غاية 3دجنبر الجاري، لقياس نسب مشاهدة المغاربة للقنوات التلفزية، والعهدة على مؤسسة ماروك ميتري، سجلت متابعة قنواتنا الوطنية تراجعا ملحوظا، بما يفيد أن المشاهد المغربي، يواصل عزوفه عنها، فيما تواصل هي تهجيره وإقصاءها لانتظاراته.

وبالمقابل، سجل التقرير، ارتفاعا متزايدا، في نسبة إقبال المغاربة على القنوات الأجنبية، ليتأكد بالملموس، أفضلية المنتوج الأجنبي لدى المشاهد المغربي، مكرها لا مخيرا.

وبخصوص القنوات الوطنية، تحظى القناة الثانية بنسبة مشاهدة تصل إلى حوالي32 في المائة، والقناة الأولى بنسبة15 في المائة أي بفارق الضعف بينهما، فيما باقي القنوات الأخرى سجلت نسبة مشاهدة بلغت ما يقارب 5في المائة.

وتتأكد مرة أخرى سيطرة المسلسلات التركية، على المرتبة الأولى، فيما تحرص قنواتنا الوطنية على تمريره للمشاهد، مقابل ضعف في متابعة الإنتاجات الوطنية.

وتبقى معطيات التقرير بالأرقام لا تجيب عن مدى رضى المشاهد المغربي، على ما يعرض عليه كمادة تلفزية، وإن كان العزوف أوضح ترجمة جوابا على ذلك.

الأكثر قراءة

To Top