فنون

مهرجان تاصميت يكرم كمال كمال ببني ملال

أحمد سيجلماسي

بعد الإحتفاء به وبفيلمه الجميل ” الصوت الخفي ”  ليلة الجمعة 21 أبريل الجاري بالمركب الثقافي مولاي رشيد بالدار البيضاء ، في إطار الدورة الخامسة لمهرجان سيدي عثمان للسينما المغربية ، يتضمن حفل افتتاح الدورة الرابعة لمهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال ليلة الأربعاء 26 أبريل الجاري تكريما للمبدع السينمائي والموسيقي المغربي كمال كمال ، إلى جانب الناقد والسيناريست المصري وليد سيف.

فيما يلي ورقة تعرف بكمال كمال وبمحطات من مساره الفني :

مخرج موسيقي متعدد الإهتمامات :

المبدع كمال كمال (أو كمال بنعبيد) من مواليد 23 يونيو 1961 ببركان (المغرب الشرقي)، درس الموسيقى بكونسيرفاتوار وجدة من 1971 إلى 1978 ، كما درس الأدب الفرنسي بجامعة محمد الأول بوجدة (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) واستفاد من دروس نظرية وتطبيقية في تقنيات كتابة السيناريو بالكونسيرفاتوار الحر للسينما الفرنسية (CLCF) بباريس لمدة ثلاث سنوات .

يمارس حاليا التأليف الموسيقي و كتابة السيناريو ، كما يمارس الإنتاج والإخراج للسينما والتلفزيون . ويمكن اعتباره من المخرجين العصاميين الذين دفعهم عشقهم للإخراج إلى تعلم تقنياته والإستئناس بآلياته عبر الممارسة الميدانية وعبر الإحتكاك بالتقنيين والمخرجين المحنكين .

وهو خير مثال للسينمائيين الهواة للإقتداء به وبتجربته الإبداعية الشمولية ، فقد جمع بين عشق الأدب والفنون وكتابة الشعر وبين الإنفتاح منذ نعومة أظافره على عوالم الموسيقى المختلفة ، كما انجذب بروحه المغامرة إلى عوالم تنظيم المهرجانات الموسيقية بالجهة الشرقية للمملكة (وجدة والسعيدية أساسا) وإنتاج الأعمال السمعية البصرية (المسلسل التلفزيوني ” إدريس الأكبر ” سنة 1991) .

انطلقت مسيرة كمال كمال الإخراجية بالوصلات الإشهارية والفيديوكليبات ، التي أخرجها لفائدة التلفزة المغربية ، وشيئا فشيئا بدأ يتمكن من أدوات التعبير السينمائي والسمعي البصري ، الشيء الذي حفزه على كتابة سيناريو وإخراج أول أفلامه الروائية الطويلة ” طيف نزار ” (2002) ، الناطق بالعربية الفصحى والحاصل على جائزة أول عمل بمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة ، وأتبعه بفيلمين آخرين تحضر فيهما الموسيقى بشكل ملحوظ هما ” السمفونية المغربية ” (2005) و ” الصوت الخفي ” (2013) . وقد حصل هذا الفيلم الأخير سنة 2014 على ثلاث جوائز بمهرجان طنجة الوطني للفيلم : الجائزة الكبرى ، جائزة الموسيقى ، جائزة الصوت . كما حصل على الجائزة الكبرى لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة سنة 2014 (جائزة عثمان صامبين) وجائزة ” سعد الدين وهبة ” في الدورة 36 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي …

من أعماله التلفزيونية نذكر : أفلام ” سيد الغابة ” (2004) و ” الركراكية ” (2007) ، الذي احتفى فيه بالفن التشكيلي ، و ” الصالحة ” (2009) ، الذي احتفى فيه بفن العيطة ،  ومسلسل ” الحياني ” (2012) وسيتكوم ” عائلة محترمة جدا ” …

والملاحظ أن أعمال كمال كمال السينمائية والتلفزيونية تحضر فيها الموسيقى بقوة ، ويرجع سبب ذلك إلى ممارسته للموسيقى وتعلمه لها منذ الصغر وإلى انجذابه وهو طفل إلى الأفلام الهندية بغنائها وموسيقاها وألوانها وغير ذلك من التوابل المعروفة ، فمشاهداته للأفلام الإستعراضية (المصرية والهندية وغيرها) واستمتاعه بموسيقاها في مراحل الطفولة (رفقة والده) والمراهقة والشباب هي التي رسخت لديه عشق السينما.

تجدر الإشارة إلى أن المخرج بنعبيد ، زيادة على إبداعاته السينمائية والتلفزيونية والموسيقية المختلفة ، ساهم ولايزال في تأطير العديد من الورشات التكوينية في تقنيات كتابة السيناريو ، كما ترأس أو شارك في لجن تحكيم مسابقات الأفلام هنا وهناك .

 

الأكثر قراءة

To Top