اعتبر محمود بلحسن، مدير ومؤسس مهرجان مكناس للدراما التلفزية، أن “هذه التظاهرة الثقافية والفنية التي ستحتضنها مدينة مكناس خلال الفترة ما بين 10 و 15 مارس الجاري تشكل جسرا للتواصل بين صناع الدراما التلفزية والجمهور المغربي” .

وأضاف  بلحسن في ندوة صحفية عقدها مؤخرا بالعاصمة الإسماعيلية، خصصت لتسليط الضوء على برنامج الدورة السادسة لمهرجان مكناس للدراما التلفزية الذي تنظمه جمعية العرض الحر، أن “الثقة التي حظي بها هذا الحدث الثقافي والفني من طرف مختلف الشركاء حفزت المنظمين على العمل بجدية من أجل تطويره وتنويع فقراته” .

وأوضح مؤسس المهرجان أنه إلى جانب عروض الدراما المغربية التي سيتم تقديمها خلال هذا الحدث الثقافي والفني، حرص منظمو هذه التظاهرة الفنية على فتح نافذة على الإبداعات العربية، من خلال العمل على برمجة إنتاجات جديدة لمؤسسة أبو ظبي للإعلام وكذا المشاركة القيمة للإنتاج المشترك للمملكة العربية السعودية وتركيا والانفتاح لأول مرة على إفريقيا من خلال إنتاجات من ساحل العاج والسينغال وأعمال إبداعية فنية من فرنسا .

وأشار إلى أن دورة هذه السنة من المهرجان ستتميز إلى جانب الاحتفاء بالدراما بكل تجلياتها وتعبيراتها الفنية بتكريم رائدين من رواد الدراما المغربية، وهما الفنانة ثريا جبران والفنان المبدع محمد التسولي اللذين أسديا خدمات جليلة للفن وللعمل الإبداعي بالمغرب.

ومن جهته، اعتبر الممثل المغربي عبد الصمد مفتاح الخير، الكاتب العام لجمعية العرض الحر أن المهرجان الوطني للدراما التلفزية بمكناس، يشكل إضافة جديدة للمشهد السمعي البصري في المغرب باعتباره أول تظاهرة فنية وثقافية تعنى بالأعمال الدرامية وتحتفي بروادها ومبدعيها .

وأشار الفنان الكوميدي، إلى أن هذا الموعد الفني السنوي أضحى يشكل مع توالي الدورات مناسبة لتقييم عدد من الأعمال التلفزية المغربية التي وقعها مبدعون فنانون مغاربة ومن دول عربية وأجنبية مختلفة وذلك من طرف لجنة تحكيم يشرف عليها ويؤطرها بعض أقطاب الدراما، مضيفا أن الأعمال الفنية المغربية شهدت في السنين الأخيرة نهضة هامة بفضل تضاعف الدعم الذي تقدمه القنوات التلفزية المغربية لهذه الإبداعات الفنية .

ويتضمن برنامج المهرجان عرض العديد من الأعمال الفنية والإبداعات منها على الخصوص “فن التبوريدة” و”جزر السلام” و “دروب الكرامة” لقناة أبو ظبي للإعلام و”ماكانش عالبال” لجيهان البحار و “خفة الرجل” لهشام الجباري و “إشاعة”  لمصطفى مضمون، بالإضافة إلى الفيلم الفرنسي “ماريون” و “اهنا طاح الريال” لعبد الكريم الدرقاوي و “حياة بريئة” لمراد الخودي و “اختيار أسماء” لحسن بنجلون و مسلسل  “نعام آلالة” لزكية الطاهيري فضلا عن مسلسل  “البيت الكبير” لخيال أصلان الذي هو إنتاج مشترك بين السعودية وتركيا .

وموازاة مع عرض الأفلام الدرامية ستتميز الدورة السادسة من المهرجان في شقها الأكاديمي تنظيم ندوة فكرية حول موضوع   “الإنتاج الدرامي”، بالإضافة إلى تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع “أوجه التعاون بين المنتجين للخروج بأعمال مشتركة” يؤطرها باحثون ومتخصصون في الأعمال الدرامية، إلى جانب تنظيم ورشات في كتابة السيناريو ودروس ماستر كلاس حول الإنتاج الدرامي التلفزي .

كما ستعرف دورة هذه السنة من المهرجان تنظيم ندوة فكرية حول موضوع “الثقافة والجمهور ضمن الأجندات التلفزية” إلى جانب توقيع كتاب “عتبات ومحطات” للفنان محمد التسولي .

يشار إلى أن لجنة تحكيم مهرجان مكناس للدراما التلفزية في دورته السادسة تتكون من الأديب محمد الأشعري رئيسا والفنان المصري سامح الصريطي والفنانة ميساء المغربي والمنتجة ايمان المصباحي والمخرج شكيب بنعمر كأعضاء .