تعلن الجمعية المغربية “من أجل ابتسامة”، عن تنظيمها للمسابقة الدولية “ملكة جمال الأرض”، الأكثر شهرة في العالم، لأول مرة في المملكة المغربية، وذلك في شهر أبريل المقبل. وستنطلق فعاليات استقبال المشاركات ومرحلة الإقصائيات على مستوى أربعة مدن وهي كل من طنجة والدارالبيضاء ومراكش وأكادير، وذلك ابتداء من شهر مارس المقبل.

وسيتم اختيار المتأهلات إلى المرحلة النهائية، التي ستقلم في أحد أرقى فنادق الدار البيضاء في شهر أبريل المقبل، بحضور شخصيات بارزة في مختلف المجالات، من قبيل الفني والسياسي والرياضي والاقتصادي والثقافي، وهي مرحلة ستعرف اختيار الفائزة بلقب “ملكة جمال الأرض”، وهو لقب يخوّل لها المشاركة في نفس الوقت المشاركة في المسابقة نفسها على المستوى الدولي، حيث ستمثل الفائزة بالمسابقة المغرب في التظاهرة على المستوى الدولي، وخصوصا أن هذه المسابقة تحظى بمتابعة دولية كبيرة. وبخصوص مراحل الإقصائيات، تنهي اللجنة المنظمة إلى كافة الراغبات في المشاركة ضمن فعاليات هذه المسابقة، أنه سيكون عليهن الالتحاق بقافلة المسابقة بإحدى المدن الأربعة التي ستحط بها رحالها، وهي طنجة التي ستغطي مختلف مناطق الشمال، والدار البيضاء التي ستغطي مختلف مناطق الغرب والرباط والبيضاء والجديدة، ومراكش مناطق وسط المملكة، بالإضافة إلى مدينة أكادير التي ستغطي مختلف مناطق سوس والأقاليم الصحراوية. وسيكون على المتباريات إقناع لجنة التحكيم وفق الشروط التي تضعها المسابقة أمامهن، ومختلف الجوانب والقواعد التي تدخل ضمن المسابقة وتم وضعها سلفا، ليتم اختيار المتباريات المؤهلات للمرحلة النهائية، التي ستحظى بحضور وازن من الشخصيات البارزة في مختلف المجالات، كما ستحظى بحضور إعلامي متميز لتغطية هذا الحدث الذي ينظم لأول مرة في المغرب.

وتعتبر مسابقة” ملكة جمال الأرض” الدولية، التي تعزز الوعي البيئي،واحدة من أكبر ثلاث مسابقات ملكات الجمال في العالم، كما أن ما يميزها هو أن حاملة اللقب تحاول تكريس جهودها من أجل تعزيز مشاريع محددة ومعالجة القضايا المتعلقة بالبيئة وفي بعض الأحيان تهتم بالقضايا العالمية. وكان أهم ما ميز نسخة العام الماضي، على المستوى العربي، هو مشاركة “ملكة جمال الأرض بالعراق”، سوزان عامر، واقترابها من اللقب، وخلقها لجدل كبير في الإعلام، عقب تحقيقها نتائج مهمة على الرغم من أنها كسرت العرف المتعلق بـ”البكيني”، ولأول مرة في تاريخ المسابقة.