نقلت صحيفة “اليوم السابع” المصرية، في عددها الصادر اليوم، عن مصادر تنتمي للجماعات الإسلامية قولها: إن أبو العلا عبد ربه، أحد عناصر الجماعة الإسلامية الذي أدين بتهمة قتل المفكر المصري فرج فودة، لقى مصرعه في سوريا، حيث كانت تقارير قد أشارت إلى أنه كان يقاتل في صفوف التنظيمات الإسلامية المسلحة.
وأكدت المصادر، أنه كان قريباً من جبهة النصرة، وانضم لفترة إلى تنظيم “أحرار الشام”، لكن تقارير إعلامية كانت أشارت في وقت سابق إلى أنه كان أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ”داعش”.
وأكد محمد نصر الغزلاني، أحد القيادات في التحالف الداعم للإخوان خبر وفاة أبو العلا عبد ربه، عبر حسابه الشخصى على شبكة “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي.
وكان الحكم بالمؤبد قد صدر ضد أبو العلا عبد ربه، بتهمة المشاركة في مقتل المفكر المصري فرج فودة العام 1992، لكنه خرج من السجن بموجب عفو رئاسي صادر من الرئيس المصري السابق محمد مرسى، قبل أن يعلن استقالته من الجماعة الإسلامية، ثم يهرب إلى سوريا.