دولية

معتقل جزائري يصارع الموت وعائلته تهدد بجر النظام للمحاكم الدولية

أحمد المرسي

    وجه اللاجئ السياسي بالمغرب صالح عبونة، نداءا إلى الأحرار و مناضلي حقوق الإنسان في العالم من أجل إنقاذ حياة معتقلي الرأي المزابيين القابعين في السجون الجزائرية، بسبب نضالهم ضد الاضطهاد والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تتعرض لها الأقلية المزابية.

     ويأتي إطلاق النداء من طرف ممثل حركة الحكم الذاتي لإقليم مزاب بالمغرب، بعد تصريح أحد أفراد عائلة المعتقل السياسي كمال الدين فخار، التي تمكنت بصعوبة من زيارته لتجده طريح الفراش في مستشفى الأغواط، تحت العناية الطبية لا يقوى على الحركة ويجد صعوبة في الكلام، بسبب مواصلته إضرابه عن الطعام الذي وصل 25 يوما.

      وأضاف المصدر ذاته أن عائلة المعتقل السياسي متخوفة جدا، من مصير قريبهم الذي يصارع الموت دون تحرك جهاز القضاء لإنصافه وإصرار السلطات الجزائرية على اعتقاله مع أصدقائه لأزيد من 19 شهرا دون إثبات لجملة التهم الملفقة ضدهم.

     بالموازاة مع ذلك، حملت عائلة المعتقل السياسي السلطات الجزائرية كامل المسؤولية في السلامة الجسدية لكمال الدين فخار، خاصة بعد وفاة ثلاثة معتقلين مزاب داخل السجون ووفاة الصحفي المعتقل تمالت محمد بسبب الإضراب و أنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة أمام المحاكم الدولية في شأن أي مكروه يصيبه.

      وحسب صالح عبونة، فإن كمال فخار أكد لعائلته على أنه مصر على مواصلة الإضراب حتى الحرية، رغم ضغوطات السلطات الجزائرية ولن يسكت عن الظلم واللاعدالة وسيناضل بجسده الذي بقي له.

 

الأكثر قراءة

To Top