الرئيسية » الرئيسية » في لقاء إعلامي ضحايا معتقل “تازمامارت” يخرجون عن صمتهم

في لقاء إعلامي ضحايا معتقل “تازمامارت” يخرجون عن صمتهم

احمد العلمي

نظمت جمعية ضحايا معتقل “تازمامارت” صباح اليوم الثلاثاء 9 ابريل الجاري، بمقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان، لقاء اعلاميا، سلط خلاله الضوء على مجموعة من المشاكل التي تحيط بملف المعتقلين، سواء المتوفين منهم او اولئك الناجين، الامر الذي يضع الضحايا وعائلاتهم امام تساؤلات عدة ، سيما بعدما عولجت بعض جوانب ملفهم بشكل غير عادل ولم يسو بشكل كامل على غرار باقي ملفات الضحايا المنتمين للوظيفة العمومية.

واكد “عبد الله عكاو “منسق ضحايا المعتقل ل “المنعطف” على هامش الندوة انه رغم مرور 28 سنة على مغادرة المعتقل الرهيب، لا زالت معاناة الضحايا مستمرة بسبب رفض الجهات المعنية، ويفترض إيجاد حل عادل وشامل للملف، بل تعدته عندما حرمت المعتقلين الناجين وعائلات المتوفين من مبلغ “5000 درهم” شهريا كمبلغ يتقاضونه من المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية.

وأضاف المتحدث انه وبالرغم من توصيات هيئة التحكيم بتعويض ضحايا الاختفاء القسري والاعتقال التعسفي على عدم اسقاطه ، حيث ان المطالب تتمثل في جبر باقي الاضرار  وفي مقدمتها تسوية وضعية الملف الاداري والمالي، والتي منحت للموظفين ضحايا ماضي انتهاكات حقوق الانسان بالمغرب.

وقال في نفس السياق ان معالجة انتهاكات الماضي يجب ان تكون شاملة وكاملة، ولا يجب ان تستثنى اي فئة من هؤلاء بحكم ان جميع الصكوك الدولية والاقليمية والوطنية ذات الصلة بحقوق الانسان، تفرض هذا الامر بشكل ملح للقطيعة مع انتهاكات الماضي الاليم .

وتطالب جمعية الضحايا بجبر الضرر الذي يعد حسب المركز الدولي للعدالة الانتقالية ، “الاعادة الى الوضع السابق بالكامل والتعويض عن قدر الضرر عندما يكون ذلك الضرر قد بلغ حدا يستحيل معه الرجوع الى الوضع السابق، بالاضافة الى ان التعويض هو احد اركان العدالة الانتقالية، وهو أحد جوانب الحق العام في رفع الظلم عن ضحايا انتهاكات حقوق الانسان.

يشار الى ان ملف الضحايا تضمن عدة نقاط اهمها ” التعويض عن الضرر ثم احترام المواثيق الدولية في هذا الباب وكذا اعداة التاهيل ورد الحقوق والكرامة وضمانات بعدم التكرار،دون مسالة استرجاع الممتلكات.

 

%d مدونون معجبون بهذه: