الرئيسية » غير مصنف » مصطفى الأبيض رئيس مكتب فرع جبهة القوى الديمقراطية ببروكسيل

مصطفى الأبيض رئيس مكتب فرع جبهة القوى الديمقراطية ببروكسيل

– الجبهة بمواقفها الواضحة تؤمن بأن الجالية ، التي تتعدى 10 في المائة من المغاربة، لهم حقوق و واجبات
– – يشتغل مكتب الجبهة ببروكسيل على استطلاع انتظارات الجالية المغربية من الاستحقاقات القادمة والشروع في تعبئتهم للمشاركة في الانتخابات القادمة
– – الغاية هي خلق جسور تواصل حقيقية وجدية مع أبناء الجالية للتشاور حول الآفاق المستقبلية

يستضيف هذا الركن من فضاء جريدة المنعطف أطرا و فعاليات، تتنوع أوجــه اهتماماتها الفـــــكرية، وتتعدد مجــــــالات اختصاصاتها، في حوار شفاف وهادف، يلامس جملة من القضايا والمواضيع الملحة على الساحة الوطنية سياسية، اقتصادية، اجتماعيــــــة وتربوية، لخلق جسور تواصل مباشر مع القارئ والمتتبع. و سنركز على محاور محددة، تستأثر باهتمام عامة أبناء هذا الوطن العزيز.
………………..
ضيف اليوم قادم من عوالم مهنة القطاع السمعي البصري وجه تلفزيوني مألوف لدى المشاهد المغربي، منذ أواخر الثمانينات من القرن الماضي، رئيس مكتب فرع جبهة القوى الديمقراطية ببروكسيل، يتعلق الأمر بالزميل مصطفى الأبيض .
……………….

*في إطار إعادة تجديد هيكلة التنظيمات القطاعية والترابية لجبهة القوى الديمقراطية، شهدت العاصمة الأوروبية بروكسل ميلاد مكتب للجبهة، كيف جاءت فكرة هذا الخلق؟ وما هو السياق الذي تحقق فيه هذا الإنجاز؟
**فكرة توسيع دائرة اهتمامات جبهة القوى الديمقراطية لتنفتح على انشغالات الجالية المغربية المقيمة بالخارج، كانت محط مشاورات ودراسات بين مكونات الحزب، إلى أن استقر الرأي لدى الجميع على أهمية هذه الخطوة، فاتضح أنه آن الأوان لخلق فروع للجبهة، بعواصم عدد من الدول عبر العالم، لما ستلعبه من أدوار هامة ومتنوعة، خدمة لقضايا جاليتنا بالخارج، فكانت البداية من بروكسيل العاصمة الأوروبية، بالنظر إلى احتضانها لمقري الاتحاد والبرلمان الأوروبيين، فضلا عن كونها تستقطب كثافة سكانية تصل إلى حوالي450 ألف مغربي، ويبلغ عدد المغاربة المقيمين ببروكسيل ما يتجاوز 15 في المائة من ساكنة هذه المدينة، وهي أرقام مهمة كما وكيفا، وتستدعي تواجد فرع للجبهة هناك للتفاعل مع أبناء الجالية، للاقتراب أكثر من انشغالاتهم، وإشراكهم في كل القضايا الوطنية الكبرى، وليساهموا في بناء مغرب المستقبل، مغرب لكل المغاربة. لقد كانت هناك سلسلة لقاءات متواصلة دامت لما يزيد عن السنة، زارت خلالها بعثة من أطر جبهة القوى الديمقراطية العاصمة الأوروبية، والتقت بعدد من الفاعلين على الساحة ببروكسيل، فتقرر أن يكون مطلع السنة الجارية موعدا لانطلاق عمل الفرع.
لقد احتضنت بروكسيل مجموعة من اللقاءات مع فاعلين سياسيين واقتصاديين، على رأسهم السيد فؤاد أحيضار رئيس برلمان بروكسيل، وبعض أعضاء بلديتها، ومع مجموعة من الكفاءات المغربية العاملة بالاتحاد الأوروبي، فضلا عن عملية تعبئة أبناء الجالية، من أجل الانخراط ضمن صفوف الجبهة. ومعلوم أن 80 في المائة من المنخرطين هم شباب، من الجيل الثاني والثالث، ولهم ارتباط وثيق بالوطن، و راكموا تجارب وأفكار، يمكن استثمارها في تفعيل مجموعة من المجالات سياسية، اقتصادية واجتماعية.

*خلق تمثيليات وفروع لحزب سياسي في بلدان المهجر ليس بالأمر الهين، بالنظر إلى ما يتطلبه من تكاليف، ومن تواجد مستمر، وحضور مكثف، ومواكبة لصيقة بانشغالات أبناء الجالية، كيف كان تفاعل الأوساط البلجيكية، ببروكسيل تحديدا، مع هذا الإنجاز؟
**تفاعلت الأوساط البلجيكية بشكل ايجابي، وتستطلع مدى جدية و مصداقية هذا العمل، خصوصا في هذه الفترة التي كثر فيها القيل والقال حول تمثيلية الجالية، وما ينتظرها من المشاركة المرتقبة في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة. وفي هذا الصدد نظم فرع الجبهة ندوة هامة ببروكسيل يوم 20 دجنبر من السنة الماضية حول موضوع:
“الأوراش الكبرى بالمغرب: أية مساهمة للمغاربة المقيمين بالخارج؟”
وتميزت الندوة بحضور ومساهمة شخصيات وازنة و معروفة في الأوساط البلجيكية، في مجالات السياسة والاقتصاد، والعمل الاجتماعي والثقافي من أصول مغربية، أغنوا النقاش بأفكارهم واقتراحاتهم، وكانت فرصة قدم من خلالها المصطفى بنعلي الأمين العام بالنيابة للجبهة نظرة عامة حول الأوراش الكبرى بالمغرب، وانتظارا ته من أبنائه بالمهجر.
واليوم نحن في إطار الاستفادة من هذه التجربة الأولى، ونحضر لخلق فروع جديدة بكل من اسبانيا فرنسا هولندا و ايطاليا. والغاية الكبرى هي خلق جسور تواصل حقيقية وجدية مع أبناء الجالية، للتشاور حول آفاق مستقبلهم في ارتباط بالقضايا المصيرية والتحديات التي تخص وطنهم الأم.
وقد اتضح بالملموس أن الجالية ببلجيكا على استعداد للمساهمة في بناء المغرب العصري، مغرب دولة الحق والقانون، وهم لا يشترطون سوى الجدية والمصداقية في العمل التنظيمي.

*ما هي في اعتقادكم الأولويات التي تطرح نفسها على برنامج مكتب الجبهة بالعاصمة الأوروبية بروكسيل؟
**انطلق برنامج العمل بالتواصل مع مجموعة GROUPE SOCIO-DEMOCRATE بالبرلمان الأوروبي لخلق أنشطة داخل المؤسسة الأوروبية، للتعريف بالتطورات التي يعرفها المجتمع المغربي على أكثر من صعيد سياسيا، اقتصاديا واجتماعيا وتعتبر مجموعة( كروب سوسيوـ ديمقراط) ثاني تجمع كمي بالبرلمان الأوروبي، ونحن بصدد دراسة مشاريع عقد اتفاقيات تشمل مجموعة من المجالات، كتنظيم ندوات علمية، وتبادل الزيارات، وتنظيم دورات تكوينية في مجال الحريات وحقوق الإنسان.
كما يشتغل مكتب الجبهة ببروكسيل على استطلاع انتظارات الجالية المغربية من الاستحقاقات القادمة، من أجل الشروع في تعبئتهم للمشاركة الواسعة والفعالة في الانتخابات القادمة.فالجبهة بمواقفها الواضحة تؤمن بأن هذه الفئة من أبناء الجالية تتعدى 10 في المائة من المغاربة، لهم حقوق و واجبات، يكفلها الدستور، عليهم ممارستها كاملة، وبمواطنة تامة
مكتب فرع جبهة القوى الديمقراطية ببروكسيل يعمل حاليا على خلق جمعية للصداقة المغربية البلجيكية، الهدف منها تكوين لوبي يدعم مشاريع التنمية البشرية والاقتصادية بالمغرب ، فضلا عن الدفاع عن القضايا الكبرى للمغرب.

* ما هي الإضافة النوعية التي تتيحها تجربة التواجد الحزبي ببلدان المهجر،والتي لها وقع هام على صقل وتعميق حمولة الفكرية ؟
**شاركت بصفتي صحفيا، وممثل لجبهة القوى الديمقراطية، ورئيس لمكتب الجبهة ببروكسيل في فعاليات اللجنة العلمية، التي تسهر على التنظيم السنوي للمنتدى العالمي للديمقراطية يومي17 و 18 من شهر يناير الجاري. وقد تم اختيار موضوع الندوة حول: الديمقراطية والسلم العالمي.وجاء اللقاء بعد الأحداث الدامية التي عاشتها فرنسا اثر الهجوم على مقر جريدة شارلي أيبدو. وتم الاتفاق على أن يكون يوم 27 فبراير موعدا للإعلان الرسمي عن موضوع دورة 2015 والذي سيتمحور في مجمله حول دعم الديمقراطية وحماية الحريات الفردية. كما سأقوم بتقديم لائحة لشخصيات مغربية تعمل في الحقلين السياسي والحقوقي، للمشاركة في المنتدى في دورته الثالثة الذي ستستضيف فعالياته مدينة ستراسبورغ من 18 إلى 20 نونبر من هذه السنة، بمساهمة أزيد من ألف مشارك من مختلف بقاع العالم.
و في خضم الأحداث التي تعيشها الساحة الدولية، اقترحت جبهة القوى الديمقراطية تصور ا واضحا ومتكاملا حول موضوع:” الحدود بين الحرية والديمقراطية”

%d مدونون معجبون بهذه: