اقتصاد

مشكل غرامات التأخير في الأداء يرفع هامش المخاطر المهددة بنسف التمويلات التشاركية

بشرى عطوشي

بدأت بوادر فشل التمويلات التشاركية تلوح في الأفق، قبل انطلاقتها، فقد برزت في الآونة الأخيرة، بعض المخاطر التي تهدد بنسف المشروع، وارتفع هامش المخاطر في حال عدم حل مشكل غرامات التأخير، ما أصبح يهدد بإبطاء الحركة التجارية للمنتوجات، إذ اقترح بنك المغرب إلزام الزبون بأداء مبالغ مالية لفائدة أعمال خيرية يحددها والي البنك المركزي، شريطة ألا تتجاوز قيمة المبالغ نسبة معينة من القسط المتأخر في تسديده، إلا أن هذا المقترح اصطدم برفض لجنة الشريعة التابعة للمجلس العلمي الأعلى.

وبدأ مشكل غرامات التأخير يؤرق البنوك المشاركة في مشروع التمويلات التشاركية باعتبار أهميتها في ضمان مصالح البنك، ذلك أن الزبون الذي يتأخر في سداد قسط أو قسطين، يعود بسرعة إلى الوفاء بالتزاماته، بمجرد انطلاق عداد غرامات التأخير، و يجب التأكيد على أن القانون يتيح أيضا للأبناك التشاركية ، سلوك قناتين لتحصيل ديونها خصوصا في منتوجي المرابحة و الإجارة.

الأكثر قراءة

To Top