الرئيسية » ثقافة » مشارف يستضيف الليلة الكاتب السوداني الساخر عمرو منير ذهب

مشارف يستضيف الليلة الكاتب السوداني الساخر عمرو منير ذهب

ليس شاعرًا ولا روائيًا. ليس باحثا في علم الاجتماع ولا صحفيا مداوما في جريدة. إنما هو كاتب مقالات يشتغل على مواضيع وقضايا محدّدة، بأسلوب ساخر وروح مرحة، ثم ينشر مقالاته في كتبٍ لا يمكن للقارئ أن يقف محايدًا إزاء عناوينها: (غرفة نومك في العولمة)، (بعض صفاتي السيئة)، (جينات عربية)، (تواضعوا معشر الكتاب)، (تبًّا للرواية)، وعناوين أخرى لا تقلّ طرافة…

فما معنى أن يتخصص كاتبٌ في جنس المقالة دون أن يكون صحافيا بالضرورة؟ وما معنى أن يُصدر كتب مقالات يشتغل فيها على قضايا محدّدة مراعيا وحدة الموضوع في كل كتاب؟ ثم ماذا عن المفاضلة بين الروائي وكاتب المقالة؟ هل صحيح مثلا أن الطيب صالح هو كاتب مقالة فذ، لكن النقاد بقدر ما أعلوا من شأن الروائي فيه ظلموا كاتب المقالة؟ وهل صحيح أن استبداد الرواية في السنوات الأخيرة “جريمةٌ” يتحمل وزرها الناشرون؟ وإلا فما السبيل إلى إيقاف المدّ الروائي وإنصاف فن المقالة وإعادة الاعتبار إليه؟

هذه الأسئلة يطرحها ياسين عدنان على الأديب السوداني عمرو منير ذهب الذي لا يريد أن يكون لا شاعرا ولا روائيًا، بل “مقاليًا”، أي كاتبًا مختصًا في فن المقالة.

موعدكم مع هذه الحلقة من مشارف مساء الأربعاء 4 أبريل 2018 على الساعة الحادية عشرة ليلًا على شاشة القناة الأولى.

%d مدونون معجبون بهذه: