من المرتقب أن يتم توجيه شكاية لكل من وكيل الملك بمدينة قصر الكبير ووزير الصحة الحسين الوردي ضد مولدة وإدارة المستشفى بالمدينة، على خلفية اضطرار مواطنة للولادة في سيارة خاصة من دون مساعدة وظلت مرتبطة بمولودها، إلى أن وصلت لمستشفى “لالة مريم” بالعرائش حيث تم انقاد حياتها مع مولودها.

ويتعلق الأمر بحسب شكاية نحتفظ بنسخة منها، بالمواطنة حنان العطيفي التي رفضت المولدة المسؤولة عن قسم الولادة يوم 7 مارس الجاري بالقصر الكبير، إخضاعها للمراقبة الطبية وعدم توفير إدارة المستشفى سيارة إسعاف لنقل بمبرر أن موعد ولادتها لا يزال بعيدا وهذه الحالة لا يتم تخصيص لها سيارة إسعاف.

بالموازاة مع ذلك، نُظمت وقفة احتجاجية أمام المستشفى المحلي بالقصر الكبير للتنديد على ما أسماه المحتجون بالمعاملة الإنسانية التي تعرضت لها المواطنة التي تحط من كرامة الإنسان.