الرئيسية » الرئيسية » مركز تحاقن الــدم بالدار البيضاء يدق ناقوس الخطر للمرة الثالثة

مركز تحاقن الــدم بالدار البيضاء يدق ناقوس الخطر للمرة الثالثة

فاطمة بوبكري

دق المكتب النقابي لمركز تحاقن الدم بالدار البيضاء، التابع للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، ـ دق ـ  ناقوس الخطر للمرة الثالثة حول تردي الأوضاع بالمركز ، و ذلك بسبب تجاهل وزارة الصحة لنداءات و مراسلات و احتجاجات المكتب النقابي في غياب تام  للحـــــوار محــــلــــيا و الارتباك في التسيير الذي ينعكس سلبا على سير العمل وعلى الــــمــوظفين و المرضى على حد سواء.

وفي ظل هذه الأوضاع، طالب المكتب النقابي لمركز تحاقن الدم بالدارالبيضاء، وزارة الصحة بالتدخل العاجل من أجل ايجاد حلول لهذه المشاكل و الاستجابة للملف المطلبي الخاص بالمـــوظفين و المتمثل أساسا في فتح باب الحوار مع المكتب النقابي ، ووضع قانون منظم للعمل يحدد المسؤوليات بشكل واضح، في إطار تحسين ظروف العمل داخل و خارج المكتب.

في هذا السياق، كشف ذات المكتب النقابي عن  الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الموظفون خصوصا موظفو قسم تسليم الدم، الذين أصبحوا عرضة للتعنيف اللفظي والجسدي و الذي وصل إلى حد التهديد،  حسب منطوق البلاغ حيث أصبحت حياتهم في خطر من طرف أسر المرضى، و كدا تدخل بعض أعضاء جمعيات المتبرعين بالدم في عمل الطاقم الطبي للوحدات المتنقلة، فيما لم يعد  المركز صالحا لتغطية جميع حاجيات جهة الدار البيضاء سطات، و ذلك بـــسبب البنية التحتية المـــهــــتـــرئة والنقص الحاد في الموارد البشرية و غياب قانون منظم للعمل بالمركز ذو فعالية.

و أمام هذه الأوضاع فإن المكتب النقابي للجامعة الوطنية للصحة، عبر عن استعداده لخوض الأشكال النضالية التي سوف يعلن عن تاريخها قريبا إلى حين تحقيق جميع المطالب

 

%d مدونون معجبون بهذه: