الرئيسية » فنون » محمد أساد يوقع التألق بعيدا عن الصخب

محمد أساد يوقع التألق بعيدا عن الصخب

 

بعد إطلاقه لألبوم غنائي اختار له عنوان “البشرى” و الذي يضم ثمانية قطع غنائية كتبها و أداها بصوته وقام بتلحينها الفنان علي العكاف مستمدا شلاله الموسيقي من نبع الموسيقى العالمية مع التركيز على الموسيقى المغربية المتنوعة.

من المرتقب أن تبث الإذاعة الوطنية مقطوعتين غنائيتين قريبا بعد أن شارك بتألق في برنامج جسر التواصل لصاحبه الإذاعي و الإعلامي المتألق محمد نجيب. المشاركة لم تكن يتيمة بل تعدتها إلى أربع مشاركات وازنة لم تكن اجترارا لما مضى بل كشفا لما يخفيه هذا الفنان و الشاعر الغنائي من موهبة أصيلة لا يستعجل في إظهارها. هكذا إذا يتروى محمد أساد الشهير ب “مامادو” ذو الأصول الافريقية، في خطواته التي يبنيها على متانة العمل و جديته و جودته.

إلى جانب الغناء و التلحين، يمارس مامادو الإبداع الشعري من خلال الزجل المغربي وكتابة كلمات الأغاني. وفي جعبته ديوانين زجليين تحت عنوان “زجليات” و “نزاهة”. كما أنه يترأس جمعية “جيل آرت” بسلا الجديدة، التي نظمت ثلاث دورات من مهرجان بروكلين للثقافة الحضارية ناهيك عن العديد من الانشطة المتنوعة ذات البعد الفني، الثقافي و الاجتماعي.

%d مدونون معجبون بهذه: