الرئيسية » فنون » محاضرة ” بين التقاليد والقطيعة : الفن الاسباني في القرن العشرين” في متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر

محاضرة ” بين التقاليد والقطيعة : الفن الاسباني في القرن العشرين” في متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر

 

على هامش معرض “من غويا إلى اليوم: نظرة على مجموعة بنك إسبانيا “، ينظم متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، وذلك بالتعاون مع السفارة الإسبانية ومعهد سربانتس، محاضرة تحت عنوان ” بين التقاليد والقطيعة : الفن الاسباني في القرن العشرين”.

هذه المحاضرة،سيلقها يوم 15 يناير بالمتحف ، خوان مانويل بونيت، مدير معاهد سرفانتس في جميع أنحاء العالم.و هو كاتب وناقد فني، ذو خبرة مهنية غنية جدا، إذ عمل كمدير لمتحف رينا صوفيا و لمعهد الفن الحديث في فالنسيا.

نظم خوان مانويل بونيت أيضا العديد من المعارض بما في ذلك ” الرسم الإسباني المعاصر”، “اسبانيا، الفن التجريدي. 1950-1965″، “السريالية بين العالم القديم و العالم الجديد “، “من بيكاسو إلى دالي : جذور الطليعة الإسبانية “. و قد نظم أيضا معارض استيعاديية ل بابلو بيكاسو، خوان جريس، جورجيو موراندي، هنري ميشو، خوسيه غيريرو، مانولو ميلاريس، أليكس كاتز … على سبيل المثال لا الحصر.

يضم المعرض أكثر من 70 قطعة،حيث يقدم معرض “من غويا إلى اليوم: نظرة على مجموعة بانكو دي إسبانا”و هي  نظرة مكتملة على الفن الاسباني، لم يسبق عرضها من قبل في المغرب. و يعتبر غويا الفنان الذي ساهم أكثر من غيره في تحقيق الحداثة الفنية بإسبانية، التي يستمر بناؤها مع مجموعة مختارة من الأعمال التي تنتمي إلى الفن المعاصر.

 

%d مدونون معجبون بهذه: