ثقافة

لقاء وزير الثقافة والاتصال مع ثلاث نقابات فنية صب حول المواضيع والإشكاليات المرتبطة بالقطاع.

تعزيز مكانة العنصر البشري كفاعل أساسي، وضرورة إشراك النقابات في عمل اللجان والهيئات، إضافة إلى الإصلاحات التي تهم بعض الهياكل الإدارية والتنظيمية وكذا البرامج ذات العلاقة بمجال اشتغال هذه الهيئات، شكلت محور النقاش الذي دار بين وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، في اجتماع عقده أول أمس الجمعة بالرباط،، وأعضاء مكاتب النقابة المغربية للمهن الموسيقية والنقابة الحرة للموسيقيين المغاربة والنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية، إضافة إلى  مجموعة من المواضيع والإشكاليات المرتبطة بالقطاع الفني

وأفاد بلاغ للوزارة الوصية أن الوزير طلب من أعضاء النقابات تقديم مقترحات جادة، للمشاركة في اقتراح لتفعيل وتنزيل قانون الفنان وتطوير آليات لحماية و تأمين حقوق المبدعين والفنانين والحقوق المجاورة، واقترح تنظيم لقاءات دراسية خاصة بالفنانين والموسيقيين يتم إغناؤها بأرضية للنقاش و أوراش ذات علاقة بمشاغل واهتمامات القطاع، وذلك بهدف تحقيق صناعة ثقافية متكاملة الجوانب والأهداف، معتبرا هذا اللقاء أوليا ستليه لقاءات أخرى يتم فيها التواصل وبشكل تشاركي حول تنزيل و إنجاح الأوراش الآنية والمستقبلية.

 وتناول أعضاء النقابات بالنقاش، بدورهم، الإكراهات التي تعترض المبدعين والفنانين المغاربة، مطالبين، الوزير العمل بشكل تشاركي مع الهيئات النقابية، من أجل تطوير إمكانيات الفنانين المغاربة والرفع من قيمة إبداعاتهم، عبر استفادتهم من تجارب إبداعية أخرى، وتوفير ظروف أحسن لتحقيق تكوين أكاديمي.

الأكثر قراءة

To Top