جهويات

لقاء حول السياحة الصحراوية، بالداخلة تحت شعار التشخيص والفرص.

نظمت المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة، أمس الأربعاء، لقاء حول السياحة الصحراوية، تحت شعار “التشخيص والفرص“.، ويندرج في إطار ما يشهده القطاع السياحي في الجهة من انتعاشة واسعة في الآونة الأخيرة نتيجة الجهود الحثيثة التي تبذل من اجل ضخ الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي.

وسلطت هذه الندوة، التي أطرها أساتذة وباحثون متخصصون، الضوء على واقع السياحة بالأقاليم الجنوبية للمملكة وخاصة بجهة الداخلة وادي الذهب التي تزخر بمؤهلات طبيعية مهمة حيث تعتبر السياحة الصحراوية رافدا هاما لقطاع السياحة ولمسار التنمية الاقتصادية ككل.

وركز المتدخلون في هذا اللقاء على تحديد الإطار النظري والعملي لمفهوم السياحة الصحراوية، وواقع السياحة الصحراوية في المنطقة والإمكانيات المتاحة، والصعوبات والاكراهات التي تواجهها ودورها وأهميتها من اجل تحقيق تنمية مستدامة، وتقديم مقترحات وحلول للنهوض بالسياحة الصحراوية في المنطقة، وأكد المشاركون أن هذا النشاط يستحق مزيدا من التشجيع والاستثمار انسجاما مع تطلعات المخطط التنموي الجديد الخاص بالأقاليم الجنوبية مبرزين أن الجهة ترفع شعار السياحة المستدامة، من خلال مختلف البرامج والمشاريع المندمجة التي تهدف الى استثمار المحيط الطبيعي الصحراوي، وهيكلة القطاع والتأسيس لصناعة سياحية تساهم بشكـل ملموس في تنمية الجهة.

الأكثر قراءة

To Top