الرئيسية » ثقافة » كتاب جماعي بالفرنسية عن “مراكش: أماكن دارسة” أعده وقدم له ياسين عدنان

كتاب جماعي بالفرنسية عن “مراكش: أماكن دارسة” أعده وقدم له ياسين عدنان

مثل اعتصامٍ للكُتّاب التأم بين دفّتي كتاب، أو مثل مُظاهرة جماعية احتشدت فيها نخبة من أدباء مراكش جاء هذا المؤلف الجماعي. أدباء من مختلف الأجيال ولغات الكتابة كانوا يردّدون الهتاف نفسه، والشعار ذاته. إنها صرخة جماعية من أجل إنقاذ المدينة وإيقاف مسلسل التخريب لعدد من معالمها الأثيرة.

صحيح أن العاصمة السياحية للمملكة تشهد تحولات إيجابية على مستوى التوسع العمراني، إلا أن الوتيرة التي تتوسّع بها مراكش وتتجدّد جاءت على حساب عدد من معالمها التي تتعرّض للمحو والاندثار يوما بعد يوم. والكتاب جاء صرخة احتجاج ضد تبديد هذه المعالم بالذات. لا يتعلق الأمر فقط بمآثر تاريخية مثل قصر البديع الذي استحال منذ زمن إلى أطلال، بل إلى معالم معاصرة ضاعت من مراكش في العقود الأخيرة فقط. لأجل ذلك دعا ياسين عدنان عددا من أدباء مراكش إلى قرع ناقوس الخطر عبر الكتابة عن هذه المعالم التي تضيع. كلٌّ يكتب عن مكان بعينه من هذه المعالم الدّارسة، والذي جمعته به علاقة خاصة. هكذا كتب عبد الغني أبو العزم عن مقهى “المصرف”، وأحمد بلحاج آيت وارهام عن مقهى “السوربون” الذي تحوّل إلى مقهى ومعطم “أركَانة”، ومليكة العاصمي عن مدرسة “الفضيلة”، وماحي بنبين عن سينما “إيدن”، ومحمد شويكة عن سينما “بلاص”، ومحمد زهير عن سينما “مرحبا”، وعادل عبد اللطيف عن “تيران الخائنين”، ومحمد نضالي عن “صهريج البقر”، والكاتبة الفرنسية المقيمة بالمغرب سوني واد عن “سقاية المواسين”… وهكذا تواصلت نصوص أدباء مراكش: عبد الرفيع الجواهري، أبو يوسف طه، سعد سرحان، لوسيل برنار، أحمد طليمات، الصديق الرباج، ثريا إقبال، طه عدنان، جمال أماش، محمد آيت لعميم، عادل عبد اللطيف، عزيز بنبين، عبد الجبار خمران، محمد بوعابد، عبد الهادي السعيد، عبد اللطيف النيلة، رشيد منسوم، محمد أملو، أحمد اللويزي، عبد العزيز آيت بنصالح، عبد الصمد الكَباص، محمد خماسي، محمد الصالحي، ياسين عدنان، وإلهام إبراهيمي.

    كتاب “مراكش: أماكن دارسة” صدر عن منشورات مرسم بالرباط في طبعة باللغة الفرنسية، وسيتمّ تقديمه في معرض الكتاب بالدار البيضاء في دورته الرابعة والعشرين. وإذا كان جزء من المشاركين في هذا الكتاب الجماعي من أدباء اللغة الفرنسية، فالنصوص المكتوبة بالعربية تمَّ نقلها إلى الفرنسية من طرف محمد خماسي، فيما تولّت كاترين شارو مراجعة الترجمة. هذا وأنجز الفنان الفوتوغرافي أحمد بنسماعيل بورتريهات بالأبيض والأسود للأدباء المشاركين في هذا العمل الجماعي الذي صدر بغلاف تزيِّنه صورة لـ”باب الخميس” أحد أعرق أبواب مراكش العتيقة.

    صدر هذا الكتاب الجماعي بتقديم لمنسقه ياسين عدنان مما جاء فيه: “كان علينا أن نتدخّل، وباستعجال. صحيح أن القرار ليس بأيدينا. لكن بإمكاننا رغم ذلك أن نبادر ونتذكّر. هذا كل المطلوب. أن نتذكّر بحس أدبي شفيف. كل واحد من الأدباء المشاركين اختار أقرب معالم المدينة إلى روحه ووجدانه: سينما قصدها لأول مرة وهو فتى دون اليفاع، حديقة صغيرة أكلها الإسمنت، فضاء ارتبط به بشكل خاص في فترة الطفولة، أو أيًّا من هذه المعالم التي تتبدّد بالتدريج. هي محاولة متواضعة، لكنها صادقة، لتحمُّل مسؤوليتنا كأدباء في استعادة مراكش التي تضيع منا، ولو عبر التذكّر والحنين. وكانت الحصيلة هذا الكتاب.”

%d مدونون معجبون بهذه: