مجتمع

قطاع الصحة على صفيح ساخن وإضراب انذاري وطني يوم الاربعاء

دعا المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للصحة عموم الشغيلة الصحية بمختلف فئاتهم إلى المشاركة في الإضراب الوطني الإنذاري المزمع تنظيمه يوم الأربعاء 19 أبريل المقبل بجميع المؤسسات التابعة لوزارة الصحة باستثناء أقسام المستعجلات والإنعاش، مرفوقا بتنظيم وقفات احتجاجية أمام المستشفيات والمندوبيات والمديريات الجهوية، وأمام الوضعية الكارثيةللقطاع ، تجدد المنظمة مطالبتها الحكومة المغربية تحمل مسؤوليتها في ضمان الحق في الصحة، والوفاء بالتزاماتها مع الشغيلة الصحية وتحسين أوضاعها المادية والمعنوية وظروف العمل بالمؤسسات العمومية كما هي مفصلة في بيان المجلس الوطني بتاريخ 24 دجنبر 2016. وطالبت المنظمة بالاستجابة للملف المطلبي لجميع الفئات الصحية من أطباء وممرضين وتقنيين وإداريين.

من جهتها أشهرت النقابة الوطنية للصحة (ك د ش)  الورقة الصفراء في حق الحكومة الحالية معتبرة السياسة المتبعة في القطاع اعادته الى الوراء وضربت عرض الحائط كل المكتسبات التي حققت في السابق ، و تدعو رئيس الحكومة ووزير الصحة وهما من قطاع الصحة بالكف عن تدميره وضمان الحق في الصحة للجميع. وتعلن النقابة السابقة الذكر انها قررت خوض إضراب وطني إنذاريا لمدة 24 ساعة يوم الأربعاء 19 أبريل 2017 بكل المؤسسات الصحية باستثناء المستعجلات والمصالح الحيوية ، من اجل حث الحكومة على القيام  بالإجراءات المستعجلة،. وتطالب النقابة في نفس السياق الحكومة الجديدة بملحاحية أن يتضمن مشروع القانون المالي الانعكاسات المالية لمطالب كل فئات الشغيلة الصحية المنصوص عليه في اتفاق 5 يوليوز 2011 مع الحكومة وعلى رأسها المعادلة الإدارية والعلمية للممرضين.

الأكثر قراءة

To Top