الرئيسية » غير مصنف » قرار “الاتحاد الإفريقي” العبثي…

قرار “الاتحاد الإفريقي” العبثي…

هل ينازع مايسمى بالاتحاد الإفريقي شرعية منظمة الأمم المتحدة؟ إنه السؤال الأول الذي يقفز إلى الواجهة عند سماع خبر تعيينه ماسمي بـ “ممثل خاص” له في ملف الصحراء المغربية!
فملف النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية يباشره مجلس الأمن منذ زمن، وأصدر بشأنه قرارات يرعى فيها الأمين العام للأمم المتحدة وممثله الشخصي في القضية، مسلسلا تفاوضيا يسعى للتوصل إلى حل سياسي عادل بين أطراف النزاع… وبين يدي مجلس الأمن مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب، والذي تصفه الأمم المتحدة بـ “الجدى.. ”
فبأي منطق، غير العبث، والاستهتار بالشرعية الدولية لمجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة، يحشر ما يسمى بالاتحاد الإفريقي أنفه في ملف يباشره مجلس الأمن بعد قبول كل أطراف النزاع بذلك.
المغرب غادر منظمة الوحدة الإفريقية التي تحولت إلى مايسمى بـ “الاتحاد الإفريقي”، منذ زمن.. منذ أقدمت هذه المنظمة الإقليمية على قبول الجمهورية الصحراوية الوهمية كعضو في صفوفها والحال أن أغلب الدول الافريقية التي كانت تعترف بهذا الكيان الوهمي قد سحبت اعترافها به، حتى أضحت غالبية الدول الإفريقية غير معترفة بهذا الكائن الشبح. فمن يمثل هذا ” الممثل الخاص” للإتحاد الافريقي في ملف الصحراء المغربية؟!!
المغرب ليس عضوا في هذا ” الإتحاد الافريقي”، وقراراته لا تلزم المغرب بأي شكل من الأشكال. والمغرب يرفض رفضا قاطعا أن يحشر هذا الجهاز أنفه في ملف، ليس المغرب هو الطرف الأساس فيه فحسب، بل هو المعني الأساس به.
إن المغرب يتمسك بشكل لا يقبل أي التباس، بأن معالجة ملف الصحراء المغربية، هو اختصاص حصري لمنظمة الأمم المتحدة دون غيرها، بل ويرفض أن يكون مشتركا مع غيرها، وإن كان على سبيل العطف أو ما شابه ذلك.
والواضح أن هذا القرار الفاسد الصادر عن ما يسمى بالإتحاد الافريقي، يهدف بشكل مكشوف إلى الزج بملف النزاع حول الصحراء المغربية في أدغال جديدة لا مخرج لها، ولا يخدم إلا من يتمسك بإصرار، من خصوم وحدتنا الترابية، باستدامة النزاع لخدمة أغراض شوفينية تجر منطقة شمال افريقيا والساحل إلى مزيد من اللاأمن واللااستقرار.
ولا نخال أن هذه الأهداف تغيب عن بال مجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة.
الأربعاء-3- يوليوز 2014

%d مدونون معجبون بهذه: