الرئيسية » اقتصاد » قافلة الاستثمار تلتقي بالمغاربة المقيمين بفنلندا.

قافلة الاستثمار تلتقي بالمغاربة المقيمين بفنلندا.

شكلت المؤهلات الاقتصادية التي يزخر بها المغرب، وفرص الأعمال والاستثمار المتاحة للمقاولين المغاربة المقيمين بالخارج، محور قافلة نظمت، لفائدة المغاربة المقيمين بفنلندا، نهاية الاسبوع الماضي، بمدينة توركو. لقاء، نظمه المجلس الاستشاري الفنلندي-المغربي، بالتعاون مع نادي المستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج، وكان مناسبة لسد النقص على مستوى التواصل وانعدام وضوح الرؤية، اللذين غالبا ما يثيرهما حاملو المشاريع، كعقبة أمامهم للاستثمار في المملكة

وصرح رئيس نادي المستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج، بوشعيب الرامي للصحافة، إن “الهدف من هذه المبادرة المواطنة يتمثل في حث المغاربة المقيمين في هذا البلد على المساهمة في تنمية بلدهم الأم“.  مذكرا بأن هذه القافلة سبق لها أن جابت عدة عواصم بأوروبا والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية للالتقاء بمغاربة العالم، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بتعريف مستثمرين محتملين بآليات المواكبة والتمويل لمشاريعهم المستقبلية

من جانبه، أعرب رئيس المجلس الاستشاري الفنلندي -المغربي، يوسف حموش، عن استعداد الفاعلين الجمعويين المغاربة بفنلندا لدعم مبادرة من هذا القبيل، علما بأن اهتمام المغاربة المقيمين بالخارج للاستثمار في بلدهم الأم يزداد أهمية أكثر فأكثر.

وكانت أمام حاملي المشاريع فرصة الاطلاع لدى المتخصصين، أعضاء القافلة، على آليات الاستثمار والتمويل وعلى الاجراءات التحفيزية المتاحة، ومنها صندوق الضمان المركزي، وأبرم نادي المستثمرين المغاربة بالخارج والمجلس الاستشاري الفنلندي -المغربي اتفاق شراكة من أجل تقديم الدعم الضروري للمغاربة المقيمين بالخارج قصد إنشاء مشاريعهم بالمغرب

من جهتهم، استعرض ممثلو بنك الأمل، وهو أحد فروع البنك المركزي الشعبي، المخصص لتمويلات المغاربة المقيمين بالخارج، آليات الدعم الجذابة التي تم وضعها من أجل المساعدة على التمويل وضمان مواكبة وحماية الاستثمارات، كما عقد أعضاء القافلة اجتماعات مع فاعلين فنلنديين حول فرص الأعمال التي تتيحها المملكة في مختلف القطاعات، وخاصة التكنولوجيات الجديدة والطاقات النظيفة.

 

%d مدونون معجبون بهذه: