الرئيسية

في سابقة بمحكمة الاستئناف بالرباط.. تعذر نقل المعتقلين من سجن العرجات، يعمق مأساة اعتقالهم.

عبد الرحيم بنشريف.

على غير العادة، وفي سابقة، بمحكمة الاستئناف بحي الرياض بالعاصمة الرباط، تفاجأت جموع عائلات المعتقلين، المعروضة ملفاتهم على انظار الجلسات التي تدور اطوارها بالقاعة”4″، بتأجيل النظر في الملفات التي كان مقررا الحسم في مصير المتابعين فها يوم الاثنين27نونبر2017، إلى الاثنين 4 دجنبر المقبل، ما اثار الاستغراب، حول الدوافع وراء، هذا القرار.

وبعد الاستفسار حول الموضوع، بدا الجواب مفاجئا، إذ بعد أن تقرر رفع الجلسة، في الساعة الثانية بعد الزوال، بلغ إلى علم العائلات التي تتجشم ومنذ مدة ليست باليسيرة، مشاق وتكاليف التنقل من مدن بعيدة، للاطمئنان على معتقليها ومتابعة، سير العدالة في حقهم، ان سبب التأجيل، يرجع بالأساس، إلى عدم تمكن الجهات المكلفة، من نقل المعتقلين من سجن العرجات، إلى مقر المحكمة.

 في هذا السياق تحدثت مصادر من قلب المحكمة على أنه، وبعد أن تقرر في غضون الأسبوع الماضي، إلحاق المعتقلين من سجن الزاكي إلى سجن العرجات، بضواحي سلا، على بعد بضع كيلومترات عن الرباط، وأمام وفرة عدد المعتقلين المفروض تأمين نقلهم إلى المحكمة والذي بلغ 250شخصا متابعا، يبدو أن عملية النقل لم تتخذ بشأنها الترتيبات الضرورية.

وعلى إثر هذه السابقة، أبدى افراد عائلات المعتقلين وذويهم، تذمرهم واستياءهم الكبيرين، من هذا المآل، خصوصا، وان العديد من الملفات جاهزة للبث فيها، معتبرين أن إضافة أسبوع من الاعتقال هو إجراء تعسفي، بما يشكله من عقاب إضافي لا يبرره القانون، يضاعف معاناة العائلات والمعتقلين على حد سواء، ويضرب حرية وكرامة الإنسان.

 

الأكثر قراءة

To Top