الرئيسية » الرئيسية » في بلاغ للأمانة العامة عقب اجتماعها يوم الثلاثاء 03 يوليوز 2018: *تكثيف دينامية التنظيم الداخلي، ضرورة يمليها السياق الذاتي والموضوعي للمرحلة.

في بلاغ للأمانة العامة عقب اجتماعها يوم الثلاثاء 03 يوليوز 2018: *تكثيف دينامية التنظيم الداخلي، ضرورة يمليها السياق الذاتي والموضوعي للمرحلة.

عقدت الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية اجتماعا لها، يوم الثلاثاء 3 يوليوز 2018، بالمقر المركزي للحزب، برئاسة الأمين العام الدكتور المصطفى بنعلي، تمحور جدول أعماله، للتداول حول آخر المستجدات السياسية والتنظيمية، المرافقة لانعقاد دورة المجلس الوطني.

في بداية هذا الاجتماع، قرأ أعضاء الأمانة العامة الفاتحة ترحما على روح، المرحوم الأخ إدريس القسمي، الذي وافته المنية يوم الخميس 28 يونيو المنصرم.

وارتباطا بذلك، قررت الأمانة العامة، تأجيل دورة المجلس الوطني للحزب، إلى يوم 28 يوليوز 2018، بدل يوم 7 يوليوز 2018، بالنظر إلى دواعي مرتبطة بوفاة رئيس المجلس الوطني، الأخ إدريس القسمي، إضافة إلى تظافر عدد من المستجدات، ذات الطبيعة السياسية والتنظيمية.

بعد ذلك، استمعت الأمانة العامة، لعرض تقدم به الأخ محمد البشير الفكيكي، المسؤول عن دائرة التنظيم، تناول فيه الخطوط العريضة، للحركة الدينامية المتصاعدة، التي يتم إنجازها تدريجيا، بخصوص انطلاق عملية تجديد وإعادة هيكلة تنظيمات الحزب، خاصة الجهود الموفقة لمحطتي المؤتمرين الإقليميين بكل من الجديدة وأكادير، وكذا سير اشغال مختلف اللجان التحضيرية لجهتي الدار البيضاء سطات والرباط القنيطرة.

 وثمنت الأمانة العامة، النتائج الأولية لهذه الانطلاقة الموفقة، في درب التأسيس وإعادة البناء الداخلي للجبهة، بما يؤهلها لإنجاز المهام والأولويات الحزبية، المرتبطة بسياق المرحلة، ويضع الحزب في صلب قضايا الوطن والمواطن.  

وخلصت الأمانة العامة، إلى دعوة كافة أعضاء المجلس الوطني، وكافة مناضلات ومناضلي الجبهة للتعبئة الشاملة لإنجاح انطلاقة هذا الورش التنظيمي.

                                      وحرر بالرباط يوم الثلاثاء 03 يوليوز 2018.

%d مدونون معجبون بهذه: