الرئيسية » الرئيسية » في بلاغ لأمانتها العامة عقب اجتماعها يوم 2 أكتوبر 2018: *جبهة القوى الديمقراطية تعبر عن أسفها العميق للبطء الكبير وغياب مقاربة مندمجة للحكومة، في بلورة وتنفيذ أور اش التنمية.

في بلاغ لأمانتها العامة عقب اجتماعها يوم 2 أكتوبر 2018: *جبهة القوى الديمقراطية تعبر عن أسفها العميق للبطء الكبير وغياب مقاربة مندمجة للحكومة، في بلورة وتنفيذ أور اش التنمية.

عقدت الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية اجتماعها الدوري، يوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018، برئاسة الأمين العام الأخ المصطفى بنعلي، بالمقر المركزي بالرباط.

 في بداية الاجتماع، استعرضت الامانة العامة الوضع العام بالبلاد، حيث وقفت، بأسف عميق، على البطء الكبير، المسجل في وتيرة تنفيذ الأوراش، التي فتحها الدستور الجديد، وكذا على ضبابية الرؤية التنموية، التي من شأنها توفير مقاربة مندمجة للحكومة، في بلورة وتنفيذ أوراش التنمية.

واعتبرت الأمانة العامة أن هذا الوضع، من شأنه أن يزيد في تأجيج الاوضاع الاجتماعية، الناجمة عن الاختيارات الحكومية، المغرقة في الليبرالية المتوحشة، بعد ما زرع اليأس والإحباط، في مختلف الأوساط، وخصوصا لدى الشباب، الذي عادت تستهويه الحلول الاستسلامية، ومنها حل الهجرة السرية، رغم ان العالم باسره يعيش على وقع الازمة الحادة بسبب موضوع الهجرة.

بعد ذلك تداولت الأمانة العامة بشأن المحطات الإشعاعية والتنظيمية المبرمجة من قبل التنظيمات الترابية والقطاعية للحزب، ومنها اللقاء التواصلي الذي يترأسه الأمين العام للحزب بفاس، وانعقاد الدورة الثانية للجنة التنسيق الوطني لشبيبة الحزب، من أجل استكمال انتخاب الهياكل وتسطير البرنامج العام لعمل المنظمة.

كما تداولت الأمانة العامة حول برامج العمل المقترحة من دائرة العلاقات الخارجية للحزب، إلى جانب اقتراحات دائرة التنظيم والتكوين وتنمية العضوية، وخصوصا فيما يرتبط بأكاديمية تكوين الأطر الحزبية وتأسيس مؤسسة التهامي الخياري للدراسات والأبحاث.

واستمعت الأمانة العامة لتقارير اعضائها عن مهام تمثيلية ومنها مشاركة جبهة القوى الديمقراطية في ندوة بالجزائر، نظمها حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، حول المرأة والفضاء العام.

وبعد ذلك، أخذت الأمانة العامة علما بجملة من المعطيات والحقائق حول خروقات المنسق السابق لمبادرات الشباب المغربي، شبيبة الحزب، وقررت تجميد عضويته وإحالته ومن معه على لجنة تأديبية.

                                                                     وحرر بالرباط يوم الأربعاء 3 أكتوبر 2018.

 

%d مدونون معجبون بهذه: