تخليدا لليوم العالمي للمستهلك، الذي يصادف 15 مارس من كل سنة، تحتضن العاصمة الاقتصادية، الأربعاء المقبل، ندوة وطنية، حول موضوع ” حماية المستهلك في مجال الملكية الصناعية .. الواقع والآفاق “.، بمبادرة من مختبر الدراسات القانونية وفقه المعاملات، التابع لكلية العلوم القانونية والاجتماعية (عين الشق)،

ويرتكز برنامج الندوة، حول تقديم مداخلات، تتمحور حول حماية المستهلك، في الشق المتعلق ببراءة الاختراع ، والتصاميم الطوبوغرافية ، والرسوم والنماذج الصناعية، بالإضافة إلى محور آخر، يهم حماية المستهلك، في ميادين لها ارتباط، بالعلامات التجارية ، والاسم التجاري ، وبيانات المصدر، وتسميات المنشأ .

وتشير الورقة المعدة بالمناسبة ، إلى أن الملكية الصناعية، تكتسي أهمية كبيرة، لأنها أصبحت أداة، لقياس تطور المجتمعات ، سواء على المستوى الاقتصادي أو الصناعي ، موضحة أن الابتكار، يعد ثروة فكرية ومعرفية، توظف في الميدان الصناعي ، ومبرزة، أن القانون رقم 97 .17 المتعلق، بحماية الملكية الصناعية، ينظم العناصر المكونة، للملكية الصناعية، من خلال تقسيمها لنوعين، المبتكرات الجديدة والشارات المميزة.

وبناء عليه، فإن هذا القانون، الذي أدرج مجموعة من المقتضيات، التي تهدف إلى حماية المستهلك، عمل على تشجيع الابتكار والإنتاج، في الميدان الصناعي ، الذي يجب أن يتم، وفق الضوابط القانونية، التي تروم حماية المصالح المتداخلة