الرئيسية » الرئيسية » فرسان العالم يعانقون رمال مرزوكة في النسخة الاولى من تجوال المغرب

فرسان العالم يعانقون رمال مرزوكة في النسخة الاولى من تجوال المغرب

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تنطلق الدّورة الاولى من تجوال المغرب والتي تنطلق في 25 من فبراير إلى 04 مارس المقبل،  حيث قرابة  المئة  فارس من كل الأنحاء العالم ينطلقون داخل صحراء المغرب، من منطقة “درعة تافيلالت”، يجوبون خلال تجوالهم  الكثبان الرملية  الذّهبية  لمنطقة مرزوكة، لخوض مغامرة لا مثيل لها.

سيعيش المشاركون لمدّة أسبوع تجربة مميزة تتمثل في إكتشاف مشاهد ولوحات طببيعية خلّابة و فريدة من نوعها ، و توفر منصة للقاء وتبادل الرؤى بين  فرسان من جميع الاختصاصات ومختلف الجنسيّات حيث و لحدود اليوم ، أربعة عشر دولة  أعلنت مشاركتها :

ألمانيا، بلجيكيا، إسبانيا، فرنسا، هولندا، إيرلندا، لوكسمبورغ، ماليزيا، المغرب، عمان، بولندا، الجمهورية التشيكية، المملكة المتحدة وروسيا

هذه المغامرة الفريدة من نوعها ما كانت لترى النور لولا الإلتزام المتواصل والدعم الكبير للشّركة الملكيّة لتشجيع الفرس (SOREC) ، المساند الرّسمي لتجوال المغرب والتي تسعى إلى تطوير قطاع الخيول في بلدنا والإرتقاء بسياحة الحصان داخله بالإضافة إلى  تعزيز سلالات الخيول الوطنية مثل الحصان البربري و الحصان العربي البربري.

من أهداف هذه المغامرة، تكريم الحصان المحلّي والذي يواكب الاستراتيجية الوطنية لتطوير قطاع الخيول المعلنة سنة 2011 تحت إشراف وزارة الفلاحة والصّيد البحري والتّنمية القروية والمياه والغابات.

تساهم منظّمات أخرى نشيطة في قطاع الخيول لنجاح هذه الدورة، ومنها الجمعيّة الوطنيّة المغربيّة لسياحة الفروسية والجامعة الملكية لرياضة الفروسية.

 

كما وسيشارك فريقان من المغرب في هذه الدّورة برعاية من الشّركة الملكيّة لتشجيع الفرس(SOREC)، وهو ليس بسباق فالواقع، بل مسابقات طواف الخيول تنضم على ستّة مراحل تتراوح مسافتهم مابين 25 إلى  40  كيلومتر لبلوغ ما مجموعه  200 كيلومتر المسافة الواجب قطعها عند متم السباق في فترة زمنيّة محددة سلفا لا يمكن تجاوزها

وبالطّبع فرنسا البلد الأكثر حضورا في دورة 2014، سيكون حاضرا وممثّل بعشر فرق.  ونحن محظوظون أنّ يتواجد ضمن المدعوين جمعيّة بولو دسكوفري(POLO DISCOVERY)ممثلة  بثلاث سفراء وهم CamilleCerf و PaulineLefevre و MatthiasKach و مرفوقين بأربعة أطفال ينتمون لأحياء شعبيّة منBlancMesnil من آجل اكتشاف مهنة الخيول و مغامرات التّجوال .

وكذا الترويج للعبة البولو في الأحياء الشّعبيّة و “المجمّعات” والضّواحي كممارسة تهدف إلى  تسهيل الإندماج وتتيح إمكانية التوعية والوصول إلى النّشاطات الرّياضيّة المتعلّقة بالخيول.

ستتوفر إمكانيّة مشاهدة هذه المغامرة في بث مباشر على أي “هاتف جوّال ذكي” عبر البرنامج تجوال المغرب الموجود على شبكة الانترنت على الموقع أكيسم EKSIM ونظام التّشغيل ت ـ تراك”.T-TREK.

تجوال المغرب أصبح حدث رقمي في هذه السّنة عن طريق تطبيق  تجوال المغرب الموجود على الموقع “أكيسم، وسيمكّن هذا التطبيق من التّفاعل مع المشاركين وإعلامهم بالمراحل والتّدابير الأمنيّة.

وكما سيضمن برنامج “ت ـ تراك” سلامة المشاركين بفضل قدرته على تحديد مكان أي مشارك وفي أي لحظة. هذا البرنامج مجاني ومتوفّر للجميع.

أجواء الاحتفالية للدّورة الأولى:

سيكون بإمكان المشاركين التعرف على بعض أوجه الثّقافة المغربيّة، من أكلات وعروض تقليديّة.

ومن حسن حظّ هواة السنيما، انه سيتمّ عرض أفلام من أشهر أفلام هوليوود المصورة في المغرب، وكما أن الحفل الختامي  سيكون مميزا تحت نجوم السماء في الصحراء المغربية .لتنتهي هذه المغامرة للتجوال في فندق “كسبا شالوك ” على أبواب الصحراء

%d مدونون معجبون بهذه: