رجحت مجلة فرانس فوتبول كفة المنتخب الوطني للتغلب على نظيره المصري، وذلك قبل مواجهة الفريقين غدًا الأحد في ختام دور ربع بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، المقامة حاليًا بالغابون. وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن العامل الأول الذي يرجح كفة المنتخب المغربي، يتمثل في مدربه الفرنسي هيرفي رينارد، صاحب الخبرات الإفريقية الكبيرة وحامل لقب البطولة مع منتخب كوت ديفوار في 2015 ومع زامبيا في 2012، مقارنة بالأرجنتيني هيكتور كوبر الذي يخوض البطولة الإفريقية لأول مرة. وأرجعت السبب الثاني إلى المنتخب المغربي نفسه والذي خسر أولى مبارياته أمام جمهورية الكونغو (0-1) قبل أن يتغلب على طوغو(3-1) وبعدها أطاح بحامل اللقب كوت ديفوار من البطولة بعد الفوز (1-0

وأشادت المجلة الفرنسية بالنجوم الصاعدة مثل حمزة منديل (19 سنة) ويوسف آيت بن ناصر(20 سنة) ويوسف الناصيري (19 سنة) ورشيد عليوي (24 سنة) بجانب المخضرم المهدي  بنعطية ودرار وعوبادي وفيصل فجر وبوهدوز والاحمدي ودا كوستا. ويعود السبب الثالث في ترجيح كفة أسود الأطلس على حساب الفراعنة إلى تاريخ مواجهات الفريقين والعقدة التي يمثلها المنتخب المغربي لنظيره المصري، حيث التقى الفريقان بصفة رسمية في 21 مباراة فاز الأول في 11 مباراة مقابل فوزين للثاني كان آخرها عام 1986 وتعادل المنتخبان في باقي المباريات.