أبرز استطلاع جديد للرأي نشرت نتائجه أمس الخميس أن غالبية الأمريكيين يعارضون بناء جدار مع المكسيك، وإلغاء نظام (أوباماكير).

وكشف استطلاع أجرته جامعة (كوينيبياك) أن ستة من بين عشرة أمريكيين ضد بناء جدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، أحد وعود الحملة الانتخابية للرئيس ترامب. وأشار المصدر نفسه إلى أن نحو 37 بالمئة فقط من الذين تم استجوابهم يدعمون بناء هذا الجدار المثير للجدل، مضيفا أن هذه النسبة سترتفع إلى 65 في المئة إذا كان دافعو الضرائب الأمريكيين سيدفعون ثمن هذا الجدار.

من جهة أخرى، أبرز الاستطلاع أن 54 في المئة من المستطلعين يعارضون إلغاء إصلاح المنظومة الصحية (أوباماكير)، مقابل 43 في المئة الذين يعتقدون عكس ذلك.

وأعرب نحو ثلث الناخبين عن “قلقهم” من فقدان التأمين الصحي الحالي في حالة إلغاء (أوباماكير)، بينما عبر نصفهم عن قلقهم من احتمال ارتفاع تكاليف العلاجات الصحية إذا تم إلغاء القانون. ويعارض نصف الناخبين الإصلاحات الضريبية لإدارة ترامب، والمصادقة على بناء خط أنابيب (كيستون إكس إل) وداكوتا الشمالية.

وأجري الاستطلاع على الأنترنت لدى 1323 شخصا من 16 إلى 21 فبراير الجاري، بهامش خطأ تزيد أو تنقص نسبته عن 2.7 في المئة.