الرئيسية » غير مصنف » علي لطفي ل”المنعطف” : ما بعد الإضراب ..هو على عاتق الحكومة التي عليها الرجوع لمؤسسات الحوار الاجتماعي و لا نقبل بأي منطق آخر خارج عن تحقيق المطالب كلها بما فيها التقاعد

علي لطفي ل”المنعطف” : ما بعد الإضراب ..هو على عاتق الحكومة التي عليها الرجوع لمؤسسات الحوار الاجتماعي و لا نقبل بأي منطق آخر خارج عن تحقيق المطالب كلها بما فيها التقاعد

يرى علي لطفي الكاتب العام للمنظمة المغربية للشغل بأن تهرب رئيس الحكومة من الحوار الاجتماعي هو من أهم الأسباب التي أدت إلى إضراب 29 أكتوبر ، و أشار في الوقت ذاته إلى أن المنظمة الديمقراطية للشغل ترفض أي منطق ، خارج عن الاحوار الاجتماعي الجاد ، و صرح في هذا السياق بأن تصريح رئيس الحكومة بالعودة إلى طاولة الحوار بعد اعتماده لخطة إصلاح التقاعد التي جاء بها هو مرفوض ، و اعتبر بأن الإضراب الذي خاضته النقابات هو من أجل تحقيق المطالب كلها بما فيها ملف التقاعد ، و أشار في سياق مرتبط بأن رأي المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي كان متقدما على الحكومة ، و أشار إلى أن المكان الطبيعي لمناقشة مثل هذا الملف هو الحوار الاجتماعي ، من جانب آخر أكد علي لطفي بأن إضراب 29 كان ناجحا و حقق نتائجه الملموسة ، و أفاد بأن وزير الاتصال صرح بذلك بنفسه حين اعترف للنقابات بمدى مسؤوليتها و جديتها ، و أكد بأن الاضراب كان إضرابا حضاريا و أضاف علي لطفي بأن الخسارة على المستوى الاقتصادي كانت جد محسوسة .
من جانب آخر و يتعلق بالخبر السار الذي زفه رئيس الحكومة ، فقد أكد علي لطفي بأن هذا المشروع لم يكن مشروعه و بالتالي جاء في وقت يريد فيه رئيس الحكومة الخروج من مآزقه بالبحث عن أي وسيلة لذلك .في وقت كان مسؤولا بشكل كبير على إنهاك القدرة الشرائية للمواطنين و تكريس منطق اقتصاد الريع .
حاورته بشرى عطوشي
• الإضراب العام ليوم 29 أكتوبر كان تاريخيا و يوما متميزا ، ماذا بعد الإضراب ؟
بالطبع كان يوما متميزا و تاريخيا و ناجحا بامتياز ، وقد حقق هذا الإضراب نتائجه ، التي يمكن أن نقول بأنها ملموسة ، و يتوضح ذلك حتى من خلال الحكومة التي اعترفت من خلال الناطق الرسمي لها ، بأن الإضراب أبان عن جدية الطبقة العاملة و وعيها ، و أبان عن مسؤولية النقابات و جديتها ،و أهنئ النقابات على تكتلها و تعبئتها المسؤولة للإضراب ، رغم ما تعرض له المضربون من استفزازات ،و قد أبان المناضلون عن وعيهم و مسؤوليتهم بتفادي كل ما من شأنه إرباك الإضراب . كما عرف الإضراب استجابة واسعة ، و حسب المعطيات فقد كانت الخسارة محسوسة .
• أعطى المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي رأيه في ملف التقاعد ، ما هو تعليقكم ؟
دراسة المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي و رأيها حول ملف التقاعد كان متقدما جدا على ما تقدمت به الحكومة على الأقل يمكن مناقشتها و تدارسها ، و بعد ذلك لا يسعنا إلا أن نقول لرئيس الحكومة بأن المكان الطبيعي لمناقشة هذا الملف هو طاولة الحوار الاجتماعي .و المنظمة الديمقراطية للشغل تطالب بالرجوع لمؤسسات الحوار الاجتماعي و الإضراب العام الإنذاري كان من أجل المطالبة بتحقيق مجموعة من المطالب و النقاط .
أعلن رئيس الحكومة بعد الإضراب بأنه سيحدد لقاء مع النقابات من أجل الجلوس على طاولة الحوار إلا أنه أشار إلى أن ذلك لن يكون قبل تنفيذه لخطة إصلاح التقاعد ما قولكم في ذلك ؟
منطق مرفوض تماما و المنظمة الديمقراطية ترفضه بشدة و نؤكد بأننا لا نريد حوارا دون مناقشة كل المطالب التي ندعو لتحقيقها بما فيها التقاعد ، نحن خضنا الإضراب من أجل الدفاع عن عدد من الحقوق و المطالبة بتحقيق السلم الاجتماعي من خلال عدد من الملفات من أبرزها ملف التقاعد ، و لا نريد حوارا اجتماعيا بعيدا عن كل مطالبنا التي دافعنا و ندافع عنها ، نرفض دعوتنا للحوارات الشكلية .
• يومين قبل الإضراب خرج رئيس الحكومة ليخبرنا بأنه سيعلن عن خبر سار للمواطنين ليلة الإضراب ، و جاء الخبر عبر إعلان مشروع مرسوم الدعم المباشر للأرامل ، ما هو تعليقكم ؟
المفاجأة التي زفها لها بنكيران هو مشروع المرسوم الذي ذكرتم ، و يمكن الإشارة لي هذا الإطار إلى أن المشروع أولا و قبل كل شيء كان من إعداد الحكومة السابقة ، و جاء الربيع العربي ، و رئيس الحكومة الحالية لم يجد من حل للخروج من مآزقه التي تورط فيها سوى هذه الورقة ، متوقعا أنها الحل السحري لتحقيق السلم الاجتماعي الذي كان سببا في زعزعته ، من خلال ضربه للقدرة الشرائية للمواطنين . و ليست بالفكرة المنطقية لتحقيق العيش الكريم لا وسط هذه الفئة.

نوافذ
• أبان المناضلون عن وعيهم و مسؤوليتهم بتفادي كل ما من شأنه إرباك الإضراب
• لا يسعنا إلا أن نقول لرئيس الحكومة بأن المكان الطبيعي لمناقشة ملف التقاعد هو طاولة الحوار الاجتماعي
• لا نريد حوارا اجتماعيا بعيدا عن كل مطالبنا التي دافعنا و ندافع عنها

%d مدونون معجبون بهذه: