اقتصاد

عراقيل تعترض نمو المقاولات والسبب النظام الضريبي والقضائي والعقاري

بشرى عطوشي

توقع تقرير للتوقعات الاقتصادية في إفريقيا، أن ترتفع نسبة التضخم بالمغرب بشكل طفيف لتبلغ هذه السنة 2.1 بالمائة، فضلا عن بعض العراقيل التي تعترض نمو المقاولات الصغرى والمتوسطة في البلاد، منها التعليم وبعض جوانب المناخ التنظيمي كالنظام الضريبي والقضائي والعقاري، زيادة على استمرار حضور المجال الاقتصادي غير المهيكل، مع تسجيل توقعات إيجابية في هذا السياق، خاصة مع تطوير وضع المقاول الذاتي وتمديد الاستفادة من التغطية الصحية.

وتوقع التقرير، الصادر بالشراكة بين البنك الأفريقي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بأن المغرب الذي شهد نموا اقتصاديا جد محدود توقف عند 1.5 بالمائة سنة 2016، سيعرف ارتفاعا في النمو يصل إلى 3.7 بالمائة عام 2017.

وشدد التقرير ذاته، على أن العجز في ميزانية البلاد يبلغ خلال السنة الجارية، ثلاثة بالمائة، مشيرًا إلى مبادرتين تخصّان السياسات العمومية خلال 2016، أولاهما تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 22) في مراكش، وتقوية البلاد لعلاقاتها مع البلدان الإفريقية، عبر عودة المغرب للاتحاد الأفريقي وتوقيع عدة اتفاقيات اقتصادية مع بعض بلدان القارة.

حذر تقرير التوقعات الاقتصادية في أفريقيا، اقتصادات دول شمال أفريقيا، خاصة مصر، تونس، الجزائر، والمغرب، من ارتفاع نسب التضخم، ولفت إلى أن الحكومات تحاول القيام بجملة من الإصلاحات المالية والاقتصادية، للنهوض باقتصاداتها.

الأكثر قراءة

To Top