فنون

عبد الكبير الشداتي مسرحي كبير يغادر خشبة الحياة..

كما عاش دون صخب ودون ضجيج، يبدع في صمت يعانق المسرح ويصول ويجول في كواليسه بكل جودة وجدية. غادرنا مساء الخميس الفنان عبد الكبير الشداتي، عن سن تناهر 69 سنة، بمستشفى مولاي عبد الله بالرباط بعد معاناة مع المرض .

ونعت العديد من الفعاليات الفنية و الإعلامية والثقافية رحيل الشداتي الذي عاش للفن دون كثير بهرجة. والفقيد  درس بمعهد الفنون المسرحية بستراسبورغ في بداية السبعينات، وعمل مديرا تقنيا بالمسرح الوطني محمد الخامس.

وشارك الراحل ممثلا في العديد من الأعمال المسرحية لفرقة المسرح الوطني وغيرها ك: “البيضة فالطاس” (1985) “سعد السعود” (1990) “اللصقة” (2003)؛ “ما شاف مارا” (2005) “النشبة” (2006) “الدق والسكات” (2011) وغيرها كما عمل في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزية: “كيد النسا” “ريح البحر” ” حديث اليد والكتان” “موشومة” “الزبير وجلول” و”خنفيسة الرماد” وغيرها من الأعمال.

الأكثر قراءة

To Top