احمد العلمي

هي سابقة من نوعها ، عندما شل عدد كبير من سائقي سيارات الاجرة، الصنف الكبير بالدار البيضاء، امس وبالضبط  ب”شارع عبد القادر الصحراوي”، الحركة لمدة ساعتين اثر وقفة احتجاجية خاضها هؤلاء بشان الحفر التي تسببت في الكثير من الاعطاب لسياراتهم وكبدتهم خسائر وصفوها ب”الكبيرة”، وهي الوقفة التي عجلت بحضور سلطات مسؤولة بمنطقة مولاي رشيد، التي لم تقدم اي حلول بهذا الخصوص ، تقول مصادر محتجة، بعدما اكد مسؤول بالمنطقة انه “ما عندو ما يدير” ، وهو ما أجج غضب السائقين المحتجين ، متسائلين عن سبب انتقال هذا المسؤول الى مكان الاحتجاج ان كان يعجز عن التدخل.

وقال بعض السائقين ان الكثير من الخسائر تكبدها السائقون الذين يشتغلون في الخط الرابط ما بين عبد القادر الصحراوي في اتجاه الهراويين والسالمية وكذا شارع مقداد الحريزي في اتجاه الحي الصناعي، وان بعض السائقين كانت لهم نية رفع دعاوى قضائية ضد الجماعة بسبب هذه المشاكل. غير انهم تراجعوا عن ذلك في انتظار حل سريع، الا ان تجاهل المسؤولين دفع بالساقئين للقيام بهذه الوقفة الاحتجاجية.