أبو يونس

هددت الجامعة الوطنية لنقابات الصيادلة، التي ينشط تحت لوائها 56 نقابة جهوية، بشن إضراب يشل القطاع، مبررة قرارها هدا بتفشي بيع المواد الصيدلية و معدات الجراحة في الأسواق على مرأى و مسمع المسؤولين، منددة بالصمت المطبق للوزارة الوصية التي تتلكأ في إخراج مشاريع قوانين التي   تنظم المهنة. ويطالب الصيادلة وزارة الصحة بتفعيل نشر القوانين التنظيمية للقانون  12-84 و للظهير المؤرخ في  18 دجنبر 2014 المتعلق بالمجالس الجهوية ، و هي النصوص التي ترى الفدرالية أنها كفيلة بالحد من خروقات مدونة الأخلاقيات ، وقد لوحظ أن العديد من الحالات أحيلت على المجالس دون ان تزجرالعقوبات المخالفين مما يجعل الفوضى تستمر في القطاع.

يشار أن بعض النقابات  تعارض قرار الإضراب هدا و تعتبر ذاتها غير معنية به، وبخاصة منها ثاني نقابة بالدار البيضاء. وبين هذا و ذاك تبقى مصلحة المواطنين في مهب الريح.

.

 

T.J