عبد الرحيم بنشريف.

ضمن فعاليات البرنامج الثقافي للدورة 23للمعرض الدولي للنشر والكتاب، المقام بالدار البيضاء، ستحتضن قاعة إفريقيا ندوة هامة في موضوع “صناعة الإرهاب وآليات المواجهة الفكرية: تفكيك خطاب التطرف نموذجا، وذلك يوم غد الثلاثاء 14فبراير201 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال.

ويطرح موضوع الندوة، أحد مظاهر التحولات السلبية الكبرى، التي يشهدها عالم اليوم. ومما لا شك فيه أن ظاهرة صناعة الإرهاب، وما باتت تجسده كفكر نكوصي تدميري ودموي، عابر للقارات، باتت تفرض، ليس على المغرب فقط، وإنما أيضا، على كل ذوي الضمائر الحية والفكر المستنير، صياغة أجوبة حقيقية لمواجهته، وللحد من انتشاره وتفشي مسبباته.

أولى مداخل هذه المواجهة، التي تحظى بأولوية قصوى، تتمثل في تفكيك خطاب التطرف، باعتباره النواة الأساسية، التي تتهدد العقل، وتشيع نموذجا تدميريا، لخطاب التسامح وتكامل قوى العالم الحية.

ويشارك في هذا النشاط الثقافي كل من محمد بلكبير، عبد الصمد غازي، ومحمد المنتار، فيما يسير أطوارها عبد الحق التيجاني.

يذكر أن الدورة الحالية تراهن على تكريس وتعزيز الروابط الثقافية المغربية الإفريقية، من خلال جعل أهم فعالياتها استقبالها للدول الإحدى عشرة المكونة للمجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا ضيوف شرف.