عبد الرحيم بنشريف.

في أول سابقة من نوعها، تتعلق ببرنامج حواري تبثه القناة الأولى بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، أصدرت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، مؤخرا، قرارا يقضي بتوجيه إنذار إلى الصحافي المشاكس، محمد التيجيني، معد ومنشط برنامج “ضيف الأولى” بحجة عدم حياده، خلال استضافته لإلياس العماري أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة.

وفي رده على هذا القرار، السابقة قال الإعلامي المغربي محمد التيجيني، في تصريح خص به موقع المنعطف أنه يترجم مواقف الرأي العام وما ينتظره مشاهدو البرنامج، كأسئلة واستفسارات يودون طرحها هم لو كانوا من محاوري ضيوفه، وبالتالي فالمسألة لا تتعلق بموقفه هو.

وعلق التيجيني على قرار الهاكا بالقول بأنه عادي، بحكم أنه لا يرتب تبعات أو عقوبات تصل حد التغريم أو المنع من مواصلة برنامجه الحواري، معتبرا النازلة، مجرد عدم استيعاب لطريقته وأسلوبه الخاص في مشاكسة محاوريه من النخب السياسية، التي اعتاد البرنامج استضافتها.

وأضاف التيجيني أن جرأته في محاورة ضيوفه، ربما تعطي الانطباع لدى الكثيرين، على اتخاذه لمواقف مسبقة، من هذا الضيف أو ذاك، في حين يقول التيجيني أن اهتمامه يركز على أن يكون فاعلا إيجابيا، من أجل تشويق الحوار وإثارة الاهتمام حوله، وبما يجعل من مادته الإعلامية، إضافة نوعية، تخرج عن إطار البرامج السياسية الرتيبة، والتي لا تقدم للمتتبع والمهتم جديدا، ولا تطرح للنقاش القضايا والملفات الحارقة، والمحرجة.

كما نفى التيجيني ما تضمنه إنذار الهاكا، كونه يتحامل على ضيوفه ولا يلتزم بمبادئ الحياد والموضوعية في النقاش.

ومما يؤكد النوايا الصادقة لصاحب برنامج ضيف الأولى، ويفند الادعاء بعدم حياديته أن أكثر من ضيف، ومن مختلف الأحزاب والنخب السياسية، ومن مختلف مواقعها وانتماءاتها يمينية كانت أو يسارية، في الأغلية أو المعارضة، عبرت عن عدم رضاها عن الطريقة الجريئة، التي يعتمدها الإعلامي التيجيني في مناقشة ضيوفه، مما يؤكد حياده، فإذا كان هؤلاء لم يرقهم أسلوبه في الحوار فهذا دليل على أنه لم يرض جهة على أخرى، ولم ينحاز لهذا أو ذاك.

ويذكر في هذا السياق، أن كل من حميد شباط، ونبيل بنعبد الله سيق وعبرا عن استيائهما تجاه التيجيني، خلال استضافتهما له، كما أن، رئيس الحزب الحاكم في الحكومة المنتهية ولايتها عبد الإله بنكيران، كان قد اتخذ قرارا بمقاطعة البرنامج احتجاجا على جرأة ومشاكسة معده، وهي المقاطعة التي تطورت إلى موقف شامل للحزب من قنوات الإعلامي العمومي ومعادي لها.   

الاستنتاج الذي يمكن الخروج به من هذه القضية، هو أن اغلب سياسيينا، لم يتعودوا على المشاكسة والجرأة في النقاش السياسي الهادف، وأن قشتهم لا تتسع لمثل هذا الأسلوب، مما يدل صراحة أن النخب الوطنية تحتاج إلى تجديد عقليات التعامل مع البرامج الحوارية لتكون أكثر فاعلية، وتساهم في الرقي بالخطاب السياسي البناء و الهادف، الكفيل بإقناع المواطن بالإقبال على العمل السياسي و الحزبي.