جهويات

سيدي قاسم من4إلى8 ماي على موعد مع الدورة 18 للفيلم المغربي القصير.

تحت شعار “السينما من أجل تنمية الوعي الاجتماعي والجمالي”، تنظم جمعية النادي السينمائي الدورة الثامنة عشر لمهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير من 4 إلى 8 ماي المقبل، حيث أوضح بلاغ لإدارة مهرجان سيدي قاسم أنه تخصص منذ دورته السابقة في الأفلام المغربية الروائية القصيرة، و أحدث لها مسابقة رسمية، كما أحدث فقرتين جديدتين هما “نافذة على التجارب السينمائية الوطنية الرائدة في مجال “الفيلم القصير” و “البلد الضيف” .

وستتم في الفقرة الأولى برمجة عروض أفلام قصيرة شكلت مدرسة لمخرجيها أو أشرت على ميلاد مخرج متميز في الساحة السينمائية الوطنية. وقد وقع الاختيار هذه السنة على تجربة مستنبتة من تربة حركة الأندية السينمائية ويتعلق الأمر بأفلام محمد الشريف الطريبق.

وفي الفقرة الثانية، سيتم تسليط الضوء على سينما روسيا الاتحادية بحضور المستشار الثقافي للسفير الروسي بالمغرب وبعض المسؤولين الآخرين ، ومعلوم أن السينما الروسية من بين السينمات الرائدة عالميا ، حيث تأثر بها جيل من السينمائيين والسينفيليين المغاربة .

باقي مواد الدورة يتضمن الافتتاح عرض فيلم مغربي شارك هذه السنة في مجموعة من المهرجانات داخل المغرب وخارجه وحصد جوائز من بينها الجائزة الكبرى للفيلم القصير بالدورة الأخيرة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة. ويتعلق الأمر بفيلم ” قلب مقدس ” من إخراج الأخوين التوأم سمير وهشام حراك ، فيما يتميز حفل الإختتام بعرض فيلم “إيما” لهشام ركراكي، الذي حصد عدة جوائز مؤخرا بكل من المهرجان الوطني للفيلم بطنجة والمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة .

من جهة أخرى سيواصل النادي السينمائي تكريمه للفنانين والمبدعين المغاربة ، تكريسا منه لثقافة الإعتراف، وفي هذه الدورة سيتم الإحتفاء بالفنان ربيع القاطي اعتبارا لكونه يشكل رمزا لجيل من المتخرجين من المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي ، صقل موهبته بالدراسة والممارسة الميدانية عبر تقمصه لأدوار مركبة وغير مركبة في العديد من الأفلام السينمائية والتلفزيونية والمسلسلات المغربية والعربية وغيرها.

كما تسجل الدورة تنظيم ورشاته التكوينية المخصصة للشباب  الهادفة إلى اكتشاف مواهبهم والعمل على تفجير طاقاتهم الإبداعية في تخصصات السينما والمساهمة في تنمية الحس النقدي لديهم عبر إكسابهم منهجيات النقاش والنقد الموضوعي البناء عبر المشاهدة الواعية للأفلام السينمائية داخل المؤسسات التعليمية .

كما ستواصل جمعية النادي السينمائي ، الجهة المنظمة للمهرجان ، إصداراتها النوعية . وهكذا ستتميز دورة هذه السنة بإصدار أول كتاب للمخرج محمد الشريف الطريبق بعنوان ” لغة السينما ، من الإبهار إلى شاعرية التقشف” الذي يسعى من خلاله إلى تقريب المتلقي من فهم عميق للغة السينما انطلاقا من رؤيته الإخراجية وتكوينه السينفيلي.

 

الأكثر قراءة

To Top